rtytyيبليليبليبلبيليبليبليسبلسسثفلقليليبليبلييبليب
Demo Builder Toggle
تسجيل الدخول

ادخل الى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة المرور *
تذكرني
Menu

فريق عمل الموقع

فريق عمل الموقع

Verify your ownership

منذ الإعلان رسمياً عن تأسيس إتحاد طلاب اليمن في الصين عامذ 2013 م وهو يسعى إلى خدمة الطلبة اليمنيين الدراسين في الصين أو من يسعون للدراسة فيها وحل مشاكلهم و العمل على تيسير المراحل التي يقضونها خلال فترة الإعداد والدراسة وتطوير الجوانب العلمية والأكاديمية والثقافية والرياضية والإجتماعية لهم وكل هذا يتم بجهود تطوعية وشخصية .
 
وإيماناً منا بأن الدراسة في الصين فرصة وخبرة وتجارب يتطلب الكثير من الجهد والوقت  وتعتبر مليئة بالتحديات والتنافس . لذلك فقد رأت الهيئة الإدارية للإتحاد ضرورة وجود دليل يستعين به الطلبة وليكون دليلاً ومرشداً لهم من أجل التميز في الدراسة وليكون مكاناً لتبادل الخبرات والتجارب .
 
*دعوة للمساهمة في تطوير الدليل*
 
يعتبر هذا الدليل أول دليل طلابي خاص بالطلبة اليمنيين الدراسين في الصين على مستوى الصين ويسعى إلى تغطية كافة النواحي  الحياتيه لهم وكل مايحتاجه الطالب بدءاً من التقديم وحتى بعد التخرج،بشكل عام.
 
 تم إضافة هذا الدليل كجزء رئيسي مكون لموقع الإتحاد الجديد ويتكون حالياً من ستة أجزاء رئيسية  وهى دليل التقديم للدراسة في الصين , دليل التقديم على المنح الصينية , دليل الطالب المسافر إلى الصين ,
دليل الطالب الباحث ، دليل الطالب المقيم ،دليل الطالب الخريج،دليل الباحث.
 
إعداد مثل هذا الدليل ليس بالأمر السهل ومازلنا في المراحل الأولى من إعداد هذا الدليل وهو بحاجة إلى المزيد من المعلومات القيمة  والتنقيح والتدقيق وإضافة المراجع والنماذج وتذكر دائماً (نحتاجك كما تحتاجنا) ولا ننسى معاناتنا عندما قدمنا إلى الصين كما لا تنسى أن الكثير من الطلاب بحاجة إلى المساعدة  للمساهمة بشكل مباشر من خلال  إرسال كتاباتكم على العنواين التالية
حساب ويتشات :  adel2222ye
إيميل :
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 

دليل الطالب المقيم : اللغة الصينية

 

 

عن اللغة الصينية 

      اللغة الصينية وهى لغة جمهورية الصين الرسمية ولغة الصينين في نواحي كثيرة من دول العالم و تعد من ضمن الخمس اللغات العالمية , كما أنها تعتبر إحدى اللغات الست الرسمية التي تستعمل في إجتماعات الأمم المتحده وهى أكبر لغات العالم فعدد الناطقين بها 1.3 مليار لها لهجات عديدة ومختلفة, لكن أغلب الشعب الصيني يجيد تكلم اللغة الصينية الفصحى .

      يتبع نظام الكتابة بالصينية نظام إيدوغرام وهو نظام يعبر فيه عن الكلمة بأحد الرموز ويعد من أصعب أنظمة الكتابة في العالم . إلا أن الصينية المبسطة المستعملة على أرض الصين حاليا تعتبر أسهل من الصينية التقليدية التي مازالت تستخدم في هونج كونج وتايوان .

      في عام 1958م تأسس نظام كتابة الصينية بنظام البينيين وأصبح النظام الرسمي في عام 1979م  وهو عبارة عن نظام لاتيني يستخدم في مجال التعليم وللأجانب كما أنه يعتبر أسهل الطرق وأشهرها لإدخال الرموز للحاسب الالي. بالإضافة  إلى أن القواميس والمعاجم الصينية تستعمل هذا النظام في ترتيب الرموز الصينية .

      اللغة الصينية لا تحتوي علي أبجدية، وإنما تحتوي علي رموزاً. فالرمز الواحد عبارة عن كلمة مستقلة. ويكتب الرمز من اليسار لليمين، ومن أعلى لأسفل،ومن الخارج إلى الداخل .

      مجموع الرموز الصيينة أكثر من 60000 أو يزيد والمواطن الصيني العادي يعرف ما بين 5000- 6000 رمزاً أما بالنسبة للأجانب فالذي يتقن اللغة  يعرف ما بين 3000 - 5000 على الأكثر.


جامعات ومعاهد اللغة الصينية 

يوجد الكثير من الجامعات والمعاهد التي تقدم دورات وبرامج في اللغة الصينية تختلف في الجوده والرسوم الدراسية

وتعتبر الجامعات المعتمده لتدريس اللغة الصينية لطلاب المنح الدراسية الصينية من أشهر هذه الجامعات , وهذه الجامعات هى : 

Tianjin University, Nanjing Normal University, Shandong University, Central China Normal University, 
Tongji University, Beijing Language and Culture University, Northeast Normal University,
Beijing International Studies University, and Capital Normal University.

وبالامكان البحث عن الجامعات والمعاهد الذي تقوم بتدريس اللغة الصينية من خلال هذا الرابط 

http://www.csc.edu.cn/Laihua/programsearchen.aspx

قم بإختيار ( Nondegree) من السطر الموجود فيه الدرجات الأكاديمية  (Degree)ثم قم بإدخال كلمة (Chinese Language)

وفي المربع الموجود بسطر (Keyword) وإضغط على زرار أبحث  وسوف تظهر لك كل الجامعات التي تقدم برامج دورات اللغة الصينية مع مقدارالرسوم الدراسية  

وبعد إن تقوم بإيجاد الجامعة المناسبة لك إضغط على إسم الجامعة وستظهر لك صفحة أخرى تحتوي على رابط للموقع الاليكتروني للجامعة ورابط أخر لمكتب الكلية الدولية بالجامعة . إدخل على موقع الكلية الدولية وستجد فيه كافة المتطلبات للتسجيل 

 

 


مواقع لتعلم اللغة الصينية

1- إذاعة الصين الدولية

http://arabic.cri.cn/learnchinese/

 

2- تلفزيون المحطة المركزية- القناة الإنجليزية

 

http://english.cntv.cn/learnchinese

 

3- تلفزيون المحطة المركزية – القناة العربية

http://arabic.cntv.cn/program/chinese_ar/01/01/index.shtml

 

4- معهد كنفوشيوس أونلاين

http://www.chinesecio.com/cms/zh-hans/lesson-self

 

5- دروس في اللغة الصينية

http://www.standardchinesecourse.com/

 

6- جامعة اللغات ببكين

http://chinese.eblcu.com/learncenter/homepage.jspr

 

7-مكتبة معهد كونفوشيوس الإليكترونية

http://www.cltguides.com/main.action

وهذا رابط دليل استخدام الموقع

 

http://elibrary.chinesecio.com/cidl/style/操作指南.docx

 أو تجدون الدليل في الملحقات

 

 


قواميس اللغة الصينية 

يواجد هناك العديد من قواميس ومعاجم  اللغة الصينية- العربية  أو العكس . ويمكن تقسيمها إلى ورقية والكترونية وبرمجية

وهى كالتالي

1- معاجم ورقية

- معاجم الكترونية

 (1)معجم  COMET  الإليكتروني بإ صداراته المختلفة

(2) معجم DI TE ER الإليكتروني

(3) معجم SUI YI DIAN  الإليكتروني

 

3-المعاجم التطبيقية ( برامج)

(1) SENDIYAN  

(2) 万语小译王

(3) 阿汉词典

(4) 歌木斯阿语词典 (Gamoos)

(5) 出国翻译官

(6)快捷翻译

(7) CHINESE TOOLS

(8) 捷优翻译

(9) 全世界语言互译

(10) 百度阿语词典

(11) BING TRANSLATOR   http://www.bing.com/translator

(12) BAIDU FANYI    http://fanyi.baidu.com

(13) GOOGLE TRANSLATE   https://translate.google.com

(14) Babylon

 


إمتحانات اللغة الصينية

حالياً يوجد خمسة إمتحانات للغة الصينية وهى

1- HSK (新汉语水平考试 - Chinese Proficiency Test)

2-HSKK (汉语水平口语考试- HSK Speaking Test)

3-YCT (新中小学生汉语考试- Youth Chinese Test)

4-BCT (商务汉语考试- Business Chinese Test)

5-HNK (汉字能力考试 - Chinese Proficiency Test)

      ويمكن الإطلاع على هذا الموقع  (http://www.chinesetest.cn/index.do) للمزيد من المعلومات عن هذه الإمتحانات.ويمكن من خلاله التسجيل للإمتحانات  وكما يوجد إرشادات وتعليمات حول الإمتحانات وبعض الإختبارات التجريبية.

     ومن اهم إمتحانات اللغة الصينية وأشهرها  إختبار إجادة اللغة الصينية HSK وإختبار إجادة التحدث باللغة الصينية HSKK. يضم اختبارHSK ستة مستويات بدءاً من المستوى 1 إلى المستوى 6. أما اختبار HSKK فهو مقسم إلى ثلاث مستويات: اختبار HSKK (الأساسي)، اختبار HSKK (المتوسط) واختبار HSKK (المتقدم)

1-إختبار ال HSK

     وهو عبارة عن إمتحان موحد  لجمهورية الصين الشعبية  لمعرفة قدرات ومستوى اللغة الصينية (الماندرين)  لغير الناطقين بها من الطلبة الأجانب ، والصينيين المقيمين في الخارج ،و أفراد الأقليات الصينية . تقوم وزارة التعليم الصينية على مستوى العالم بتنظيم هذا الإمتحان

      كما يعتبر اختبار HSK اختباراً دولياً معيارياً للغة الصينية يعمل على قياس قدرة المتحدثين غير الأصليين على التواصل باللغة الصينية في حياتهم اليومية، وفي الندوات الأكاديمية وجلسات العمل و يضاهي "التوفل " للغة الانجليزية  ومنذ  عام 2009م   بدأ اعتماد النسخة الجديدة منه تدريجيا إلى غاية مارس 2010 حيث تم اعتماد النسخة الجديدة والتي تشمل ستة مستويات في الكتابي و ثلاثة في الشفهي ويتطلب كل مستوى معرفة عدد معين من الكلمات الصينية و مهارات لغوية للغة الصينية

       أعدت الجهات المختصة الصينية اختبار HSK الجديد هانبان في محاولة لتقديم خدمة أفضل لمتعلمي اللغة الصينية. الاختبار هو نتيجة لجهود منسقة من قبل خبراء من مختلف التخصصات بما في ذلك خبراء في تعليم اللغة الصينية وعلم النفس والقياس التربوي.

امتحان ال HSK يتقسم الى ستة مستويات :

المتقدمين للإختبار القادرين على إجتياز HSK (المستوى الأول) : يمكنهم فهم واستخدام العبارات الصينية البسيطة جدا، وتلبية الإحتياجات الأساسية للإتصال مع المواطنيين الصينيين .

المتقدمين للاختبار القادرين على اجتياز HSK (المستوى الثاني) : لديهم المقدرة على فهم كلام الصينيين البسيط , وعندهم إلمام ببعض اساسيات اللغة ويمكن الاتصال في مهام بسيطة وروتينية تتطلب التبادل البسيط والمباشر للمعلومات بشأن المسائل المألوفة والروتينية.

المتقدمين للاختبار القادرين على اجتياز HSK (المستوى الثالث) : لديهم المقدرة على التواصل باللغة الصينية على مستوى أساسي في حياتهم اليومية والأكاديمية والمهنية بشكل متوسط.  

المتقدمين للاختبار القادرين على اجتيازHSK (المستوى الرابع) : بامكانهم التحدث باللغة الصينية على مجموعة واسعة من الموضوعات وهم قادرين ايضا على التواصل بطلاقة مع المتحدثين باللغة الصينية.

المتقدمين للاختبار القادرين على اجتياز HSK (المستوى الخامس) : بامكانهم قراءة الصحف والمجلات الصينية، والتمتع بمشاهدة الأفلام والمسرحيات الصينية.

المتقدمين للاختبار القادرين على اجتياز HSK (المستوى السادس) : بامكانهم التواصل والحديث باللغة الصينية بطلاقة والتعبير عن كل مايشعرون به سواء شفويا أو على الورق .

 

2-إختبار HSKK

إختبار ال HSKK هو امتحان شفوي يختص بتقييم مستوى نطق المتقدميين للاختبار اللغة الصينية , وينقسم الامتحان الى ثلاثة اقسام :

المستوى الاول للمبتدئين(HSKK初级)

المستوى الثاني للمتوسطين(HSKK中级)

المستوى الثالث للمتقدميين(HSKK高级)

 

مواقع وكتب لإختبارات  اللغة الصينية

1-  موقع معهد كونفوشيوس للتعليم عن بعد (Mock Test)

http://mnks.cnhsk.org/Mnks/Simulate/Default.aspx?lang=zh-CN

أو

http://mnks.cnhsk.org/Mnks/Simulate/Defaultnew.aspx?lang=en-US

 

موقع مفيد جداً ورائع بمعنى الكلمة  يحتوى هذا الرابط على العديد من نماذج الإختبارات للغة الصينية  كل ماعليك هو التسجيل لإسم مستخدم  جديد وإستكمال البيانات المطلوبه ثم البدء بإجراء الإمتحانات  التجريبية التي ترغب بأدائها ثم البدء بالتدريب عليها.

 

2- كتب مفردات إختبار اللغة الصينية بالعربية

- رابط كنب مفرادات إختبار اللغة الصينية بالعربية مع طريقة الإستعمال للمستويات 4 -5-6 

 

3-كتب مفردات إختبار اللغة الصينية باللغة الإنجليزية

رابط كتاب مفردات إختبار اللغة الصينية -بالإنجليزية  مع طريقة الإستعمال للمستوى 4


نصائح وإرشادات في دراسة اللغة الصينية 

 

اللغة الصينية لغة سهلة وقواعدها النحوية بسيطة وغير معقدة , إنما أي مواطن عربي في بداية دراسته للغة الصينية يواجه بعض الصعوبات بسبب إختلاف اللغة الصينية عن اللغة العربية ,ولكن بعد فترة قصيرة يبدأ العقل يستوعب هذه اللغة الجديدة ,فلذالك لايوجد أي داعي للقلق , بل واصل اجتهادك من دون النضر الى النتائج , وستجد ان لغتك تتطور من فترة الى اخرى .

 

الرابط التالي لعرض يحتوي على نصائح وأفضل الطرق لدراسة اللغة الصينية

 

عرض عن أفضل طريقة لتعلم اللغة الصينية

دليل الطالب المتخرج : البحث عن وظيفة

 

 

دليل الطالب المتخرج : المعادلة

 

1- ترجمة الوثائق في جامعة صنعاء

حالياً يعتبر مركز خدمات المجتمع للترجمة وتعليم اللغات- جامعة صنعاء المركز المعتمد لترجمة الوثائق والشهائد لدى المجلس الطبي ووزارة التعليم العالي اليمني . يتواجد مبنى المركز داخل الحرم الجامعي لجامعة صنعاء بالقرب من البوابة الرئيسة . يقدم المركز خدماته خلال أوقات الدوام الرسمي الحكومي ويحتاج إنجاز خدمة الترجمة لأكثر من يوم .

تعتبر خطوة الترجمة ثاني خطوة تقوم بها من المعاملة وكل ماعليك فعله هو الذهاب إلى المركز خلال أوقات الدوام الرسمي الحكومي وإصطحاب الأصول معك مع نسخة عادية لكل دفتر بعد أن تكون قد أتممت المصادقة عليها في وزارة الخارجية اليمنية . بعد أن يقوم موظف الإستقبال بفحص الأصول سيطلب منك إختيار نوع الترجمة . وهنا يفضل إختيارالترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية . ستقوم بدفع الرسوم المحدده للترجمة و سيتم تحديد موعد العوده لإستلام نسخ الترجمة وبعض الأحيان يتم إخبارك باسم المترجم فيفضل أن تأخذ طريقة التواصل معهم للإستعلام عن الإنتهاء من إنجاز خدمة الترجمة كون الكثير من الطلبة ليسوا من ساكني مدينة صنعاء .

عند الذهاب لأخذ نسخ الترجمة  يستحسن أن تكون قد قمت بإعداد نسخة مسبقة من الترجمة خاصة بك  للمقارنه بينها وبين ترجمة المركز  لتلافي الأخطاء التي قد تنتج أحيانا من الترجمة المباشرة . كما يجب عليك التدقيق في الترجمة وملاحظة عدم وجود أي أخطاء في الإسم أ ومكونات الترجمة . وإذا كان هناك أكثر من طالب درسوا في نفس الجامعة يستحب توافق أسم الجامعة والمدينة والمقاطعة .

بعد أن يتم التدقيق على الترجمة سيتم ختم نسخة الترجمة كترجمة أصلية .. يفضل أن تقوم بعمل أكثر من نسخة طبق أصل  فبالتأكيد سيتم طلب الترجمة منك أكثر من مره في المستقبل مع العلم أن المركز يعطي نسخة واحده مجاناً طبق أصل .


 

2-إيداع الأبحاث لدى المركز الوطني للمعلومات

http://www.yemen-nic.info/db/

يتم الإيداع في : وحدة خدمات المستفيدين(المكتبة - قسم التزويد المباشر - قسم التزود الذاتي) - العنوان :شارع الستين - جوار  مكتب وزارة الأوقاف بالأمانة - تلفون :01-445002

رابط يحتوي على عنواين التواصل مع المركز وفروعة

http://www.yemen-nic.info/NIC/contact_us.php

 

متطلبات الإيداع

1- إحضار بطاقة إثبات الهوية

2- سيدي مضغوط من الرسالة العلمية أوالأطروحة يحتوي علي ملخص للرسالة العلمية باللغة العربية إذا كانت الرسالة العلمية أوالأطروحة في حدود ورقة أو ورقتين ( يستحسن إحضارها أيضا في ذاكرة خارجية)

3- تقديم نسخة من مشروع البحث أو الرسالة العلمية أو الأطروحة المجازة (دراسات عليا) مصادق عليهمن لجنة المناقشة ومجلد تجليد فاخر

4- تعبئة الإستمارة المطلوبة

- بعد إعطائك الإفاده قم بطباعتها نسختين أو أكثر وإحتفظ بالنسخ

- سيقوم المركز برفع الترجمة لرسالتك العملية أو الأطروحة على موقع المركز الإليكتروني وبإمكانك التأكد من ذلك بعد مرور فترة من الزمن


3- معادلة الشهادة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

    يتم حالياً معادلة جميع الشهادات للطلاب المتخرجين من جمهورية الصين الشعبية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بإستثناء التخصصات الطبية التي يتم معادلتها في المجلس الطبي

أولاً : المتطلبات                           

1- تقديم أصل شهادة الدرجة الأكاديمية المطلوب معادلتها وشهادة التخرج والسجل الأكاديمي ( كشف الدرجات ) مصدقاً عليه من الجهات التالية:

- الجامعة الصادر منها الشهادة

- مكتب العدل بالمدينة

- وزارة الخارجية الصينية

- السفارة اليمنية ببكين

- الملحقية الثقافية ببكين

- الدائرة القنصلية بوزارة الخارجية اليمنية

وإستلام الأصول بعد الإنتهاء من إجتماع اللجنة من قبل الموظف المختص . وقد شرحنا بالتفصيل مسبقاً خطوات التصديق

2- تقديم صورة طبق الأصل لكلٍ من الدرجة الأكاديمية وشهادة التخرج والسجل الأكاديمي المطلوب معادلتها

3- تقديم أصول وصور طبق الأصل من الشهادات السابقة وسجلات الدرجات ,إستلام الأصول بعد الإنتهاء من إجتماع اللجنة من قبل الموظف المختص

4- تقديم نظام التقييم والدراسة في الجامعة أو الدليل الجامعي أو ترجمته وإرفاقة بالوثائق المعروضة للمعادلة (في حالة وجودة وتم طلبه)

5- تقديم نسخة من مشروع بحث البكالوريوس أو الرسالة العلمية أو الأطروحة المجازة ( دراسات عليا) مصادق عليها من لجنة المناقشة ؛ ومجلدة تجليد فاخر مع سيدي مضغوط ، ونسخة أخرى مجلدة تجليد فاخر مع سيدي مضغوط للمركز الوطني للمعلومات وتقديم إفادة رسمية بإستلامها .

6- عمل ملخص للرسالة العلمية باللغة العربية

7- تقديم صورة من البطاقة الشخصية وأربع صور فوتوغرافية شخصية ملونة مقاس 3*6

8- تقديم صورة من جواز السفر فيه إثبات إقامة كاملة في بلد الدراسة وفق المدة الدراسية المقررة

9- إرفاق صورة طبق الأصل من قرار الإيفاد ( لطلاب المنح اليمنية والمنح الثنائية)

10- دفع رسوم المعادلة المقررة في صندوق الوزارة وإلصاق السند على إستمارة المعادلة

11- ترجمة الوثائق الدراسية والإقامة وبيانات الجواز الصادرة بغير العربية في مركز خدمة المجتمع للترجمة في كلية اللغات بجامعة صنعاء

 

ثانياً : الإرشادات

1- إستيفاء كافة المتطلبات المشار إليها أعلاه

2- إحضار ملف بلاستيكي على شكل حافظة لحفظ الوثائق موضوع المعادلة وكافة المتطلبات الأخرى بهدف الحفاظ على الوثائق الدراسية موضوع المعادلة من الضياع

3- ترتيب وتدبيس الوثائق الأصلية موضوع المعادلة على النحو التالي :

- الشهائد

- السجل الأكاديمي

- رسالة أو أطروحة علمية

- أصل نظام التقييم والإمتحانات للتخصص العلمي موضوع المعادلة

4- ترتيب وتدبيس إستمارة المعادلة التي يجب إستلامها مجاناً من إدارة المعادلات بعد إستكمال إلصاق صورة طالب المعادلة عليها وتعبئة المعلومات الواردة في الإستمارة بدقة متناهية مع الآتي :

- صورة طبق الأصل من الشهائد والسجل الأكاديمي معمدة من القسم القنصلي بوزارة الخارجية

- معلومات كاملة حول نظام التقييم والإمتحانات للتخصص العلمي الواردة في الشهادة لطالب المعادلة كماهو وارد تماماَ في الجامعة مانحة الشهادة

- أصل الترجمة للشهائد والسجل الأكاديمي موضوع المعادلة

 

ثالثاً : تنبيه :

1- لا يعتبر الملف مسلم تسلمياً رسمياً مالم يحصل طالب المعادلة على سند رسمي من إدارة المعادلات.

2- تعبئة الإستمارات بدقة متناهية وعدم إهمال أي بند من بنودها يجنبك عدم عرضها على اللجنة

3- عدم تطابق المعلومات مابين الوثائق الدراسية المعروضة للمعادلة وبيانات الإستمارة المعبأه أو إهمال أي منها سيؤدي إلى عدم عرضها على اللجنة أو رفضها من قبل اللجنة .

4- الإحتفاظ بنسخة من سند دفع الرسوم لدى طالب المعادلة.


 

4- معادلة الشهائد في المجلس الطبي

العنوان

00967-1 -742964

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الجمهورية اليمنية - صنعاء - شارع حدة مجمع حده مبني رقم 2

 .أوقات الدوام الرسمي : am2:00 - pm9:00

المتطلبات للمعادلة والتصنيف والتسجيل وترخيص المزاولة

 (1) أصل الثانوية العامة + صورة طبق الأصل

 (2) أصل الدبلوم + صورة طبق الأصل + أصل السجل الأكاديمي + صورة طبق الأصل للسجل الأكاديمي أو أصل الدبلوم العالي + صورة طبق الأصل

(3)  أصل شهادة درجة البكالوريوس مع صورة طبق الأصل + أصل السجل الأكاديمي مع صورة طبق الأصل للسجل الأكاديمي ( بالنسبة للإمتياز يجب أن يكون هناك في السجل الأكاديمي مايثبت انك قد أنهيت سنة الإمتياز) + أصل شهادة التخرج للبكالوريوس مع صورة طبق الأصل

  (4) أصل شهادة درجة الماجستير مع صورة طبق الأصل + أصل السجل الأكاديمي مع صورة طبق الأصل للسجل الأكاديمي + أصل شهادة التخرج للماجستير مع صورة طبق الأصل

  (5) أصل شهادة درجة الدكتوراه مع صورة طبق الأصل + أصل السجل الأكاديمي مع صورة طبق الأصل للسجل الأكاديمي + أصل شهادة التخرج للدكتوراه مع صورة طبق الأصل

 (6) صورة من المعادلات للمؤهلات السابقة لأخر مؤهل بعد المطابقة مع الاصل ( اما بالنسبة للماجستير أو الدكتوراه فيتم إعادة معادلتهامرة أخري ما لم تكن من المجلس الطبي)

 شرط أن تكون أصول الشهادات مصدقاً عليها من الجهات التالية:ـ

 -الجامعة الصادرة منها الشهادة (المؤسسةالتعليمية أو الجهة المشرفة الخ)

- مكتب كاتب العدل في المدينة الذي درس فيها الطالب ( يعطى كتاب أبيض كما ذكرنا سابقاً في خطوات تعميد وتوثيق الشهائد)

- وزارة الخارجية في جهورية الصين الشعبية.

- السفارة اليمنية لدى جمهورية الصين (بكين).

- الملحقية الثقافية لدى جمهورية الصين (بكين).

- الدائرة القنصلية بوزارة الخارجيةاليمنية (صنعاء)

(7)  تقديم نظام التقييم والدراسة في الجامعة أو الدليل الجامعي أو ترجمته إذا كان بلغة غير العربية (في حالة تم طلب ذلك).

 (8) تقديم نسخة من مشروع البحث أو الرسالة العلمية أو الأطروحة المجازة (دراسات عليا) مصادق عليهمن لجنة المناقشة ومجلد تجليد فاخرمع سيدي مضغوط.

 (9) إفادة من المركز الوطني للمعلومات بتسلم نسخة من البحث

 (10) ملخص للرسالة العلمية باللغة العربية إذا كانت الرسالة العلمية أوالأطروحة مكتوبة بلغةغير العربية في حدود ورقة أو ورقتين

 (11) بالنسبة للزمالات يجب أن تكون مرفقة بشهادة إكمال التدريب أو إنهاء الإقامة + صورة طبق منها.

(12) شهادات الخبرة بعد اخر مؤهل

(13)  تقديم صورة من البطاقة الشخصية و(4) صورفوتوغرافية ملونة مقاس 4 x 6.

(14)  تقديم صورة من جميع صفحات جواز السفر ما يثبت إقامة كاملة في بلد الدراسة وفق المدة الدراسية المقررة مع الأصل للمطابقة.

(15) سند رسوم المعادلة والتقييم والتصنيف +التسجيل ومزاولة المهنة (الرسوم لا ترد مهما كان قرار اللجان).

(16) ترجمة الوثائق الدراسية والإقامة وبيانات الجواز الصادرة بلغة غير العربية (إن طلب ترجمة الجواز) في مركز خدمة المجتمع للترجمة في كلية اللغات بجامعة صنعاء.

(17)  التسجيل في النقابة المعنية او البطاقة النقابية بعد المطابقة مع الأصل

(18) التعهد بالالتزام بالقوانين واللوائح

(19) ملف بلاستيكي شفاف

- جميع الصور طبق الأصل يتم أرشفتها وتعاد الأصول فقط إلى أصحابها.

- بعد الأنتهاء من المعادلة يفضل أن تأخذ أكثر من نسخة طبق أصل لشهادة المعادلة وكذلك الأمر بالنسبة لشهادة التصنيف المهني وشهادة الرخصة الطبية .

 


5- معادلة الشهائد لطلاب التعليم الفني

 

يتم المعادلة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بنفس الشروط والمتطلبات 

 

 

دليل الطالب المتخرج : الإعداد للعودة

 

 

أولاً : شحن الأدوات والأغراض الشخصية

عندما يتخرج الطالب يجد أن لديه الكثير من الأغراض الشخصية في غرفته قد تتختلف من شخص لاخر تتكون الكتب وادوات الطبخ والأجهزة الكهربائية والملابس وغيرها   لذلك قبل سفرك بشهر واحد على الأقل يتوجب عليك فرز أغراضك الشخصية إلى الأقسام التالية

1- القسم الذي ستقوم بإعطائه لزملائك أو أصدقائك : هذا القسم سوف تقوم بإعطائه لزملائك أو أصدقائك يوم سفرك أو قبل السفر بيوم أويومين

2- القسم الذي سوف تقوم ببيعه : هذا القسم يجب إنزال إعلان به إما عن طريق مواقع التواصل أو لصق الإعلان الخاص به في السكن الجامعي . ويحتاج أن تقوم بإنزال الإعلان قبل فتره من سفرك وإذا وجدت من يقبل الشراء منك فخذ منه العربون وإتفق معه على موعد التسليم . ولا تتعرض للخديعه من البعض ففي بعض الأحيان قد تتعرض لها . قم بتسليم هذه الأشياء قبل السفر بثلاث أيام على الأقل.

3- القسم الذي ستقوم بأخذه معك وشحنه بالطائرة : تأكد من الوزن المسموح لك برحلتك . كم هو الوزن المسموح للشحن؟ وكم هو الوزن المسموح أخذه معك؟ وعليه ستتمكن من تحديد الكمية التي ستأخذها معك خلال سفرك.

4- القسم الذي قد تحتاج لشحنه عبر البحر إلى اليمن : إبدأ التجهيز له باكراً ولا تتأخر كثيراً. ويتم إما بالبحث عن زميل لك يشتغل بالتجارة أو بالبحث عن الشركات التي تقدم الشحن البحري .. عليك بتغليف حاجيات جيدا داخل أكياس بلاستيكيه ووضعها داخل صناديق خشبية حال كان الشحن عبر الشركات أو وضعها داخل كراتين ورقية مقواه تقوم بشرائها من مكتب البريد وتغليفها جيدا  إذا كنت سترسلها لصديق يساعدك في الشحن. . الشحن البحري لا يكلف كثيراً .

وإذا كنت بحاجة إلى إرسال هذه الكراتين الورقية من مدينة إلى مدينة أخرى فهناك شركات البريد السريع التي تقدم هذه الخدمه وتقدم خدمة من الباب إلى الباب ولكن في هذه الحالة تطلب رسوم إضافية .فسيأتون إلى سكنك ويأخذون الأشياء ثم سيوصلونها إلى المكان الذي تريده . أما إذا كنت لاتريد خدمة من الباب إلى الباب فستضطر إلى أخذ أشيائك إلى مكتبهم وعندما يصل الطرد إلى المدينة الأخرى سيضطر الجانب الأخر إلى الذهاب بنفسه إلى مقر شركتهم . هم أيضا سيسألونك عن كيفية حساب السعر للأشياء التي تريد إرسالها هل عن طريق الوزن أو عن طريق حساب المساحة؟هنا يفضل أن تختار ما يناسبك

5- القسم الغير صالح للبيع أو الإهداء أو الشحن أو لا يصلح لأخذه معك .: هذا القسم فقط أتركه في الغرفه أو تصدق به أذا كان صالحا أو إرميه في القمامة.


ثانياً : تذاكر الطيران

ينقسم الطلاب المتخرجون من الصين إلى نوعين نوع حاصل على منح تتكفل الجهات الحكومية بتذاكر سفرهم والنوع الأخر يدرسون على حسابهم الخاص

     غالبا ما تقوم الجامعات الصينية  بإستيفاء بيانات الخريجين قبل موعد التخرج بفترة للطلاب الحاصلين على منح الحكومة الصينية. بينما يقوم إتحاد طلاب اليمن في الصين بالمساعده في جمع بيانات الطلاب الخريجين وإرسال كشوفات بأسمائهم إلى الملحقية الثقافية ببكين قبل موعد التخرج . وهناك بعض الحالات الخاصة التي تفرض على الطلاب متابعة تذاكر سفرهم بأنفسهم . كما أن بعض الطلاب ممن يصطحبون عوائلهم معهم بحاجة إلى نوع من التخطيط المسبق قبل السفر.

   ونظراً لمساحة الصين الكبيره ووجود أكثر من مطار دولي فيها ولعدم وجود رحلات مباشرة إلى اليمن سنتحدث هنا بشكل عام عن هذا الموضوع وعن طرق حجز التذاكر والتخطيط المسبق لها . كما سنتطرق لبعض المواضيع التي قد تفيد بعض الطلاب ممن يفضلون السفر في الإجازات الرسمية

أولاً : ملاحظات مهمة:

1- يتوجب على الطلاب معرفة موعد إنتهاء إقامتهم والطرق التي تمكنهم من تمديد الإقامة في حالة تأخر وصول التذاكر أو عدم الإنتهاء من تعميد وتوثيق الشهائد أو عدم وجود رحلات

2- يتوجب على الطلاب معرفة الوقت  الذي يجب عليهم فيه إخلاء الغرفة الموجودة في الجامعة أو تسليم الشقة المستأجره  للمالك .و المحافظة على علاقات جيده مع مكتب الطلاب الأجانب ومسئولي السكن أو مالك الشقة خلال فترة الدراسة  فالطلاب المثيرون للمشاكل قد يجدون أنفسهم في وضعية حرجة بعد التخرج و إنتهاء الإقامة وغير مرحب بهم.

3- تحديد اقرب مطار دولي مناسب للرحلة من المدينة التى تدرس فيها وإختيار الوسيلة المناسبة للوصول إليه.

4- لمن لديهم عوائلهم يستحب إختيار الرحلات ذات المدة الزمنية القصيرة والحجز أو التنسيق المبكر لها  حتى وإن كانوا من الحاصلين على المنح . فأحيانا قيمة تذاكر السفر للحجز المتأخر  للعائلة ومصاريف المواصلات الداخلية قد تكفي لشراء تذكرة إضافية لك .

5- معرفة الدول التي يتطلب الترانزيت فيها الحصول على فيزة مسبقاً .

6- المطارات الدولية الصينية التي يسافر منها أغلب اليمنيين حالياُ هى : مطار بكين الدولي , مطار شنغهاي بودونج , مطار جوانجوا باي يون , مطار خانجوا شياوشان .

7- معدل تأخير إقلاع الرحلات الجوية الداخلية في الصين مرتفع ليكن لدليك متسع من الوقت قبل رحلتك التالية

8- إذا كان حجزك على شركات طيران مختلفة فلا تجعل وقت الترانزيت قصير جداً . فقد تتأخر بعض الرحلات

9- الوصول إلى المطار قبل ثلاث ساعات على الأقل من وقت إقلاع الرحلات الدولية .

ثانياً : نصائح للحصول على تذاكر رخيصة ( المصدر: موسوعة المسافر)

1- إحجز مبكراً

تزداد أهمية الحجز المبكر في أوقات الذروة ومواسم السفر كالعطلات السنوية والإعياد حيث تتضاعف أسعار التذاكر مع إقتراب المواسم . فهو يحقق نوع من الشعور بالراحة لإتمام هذه الخطوة بالإضافة وجود متسع من الوقت للبحث عن أفضل العروض المتاحة و الترتيب للرحلة كما ترغب من حيث إختيار المقعد المفضل والتنسيق للسفر الداخلي .

2- إنتظر بعض الوقت

أحياناً تقوم بعض الشركات بتقديم عروض لتذاكر ذات أسعار مغرية لبقية المقاعد المتوفرة لديها ولكن ليس غالباً . هناك بعض المواقع المتخصصة التي تقوم بنشر مثل هذه العروض كموقع (Last minute travel)

3- إبحث ثم إبحث ثم قرر

يتطلب البحث عن تذكرة طيران بسعرِ مناسب التأني للحصول على أفضل الأسعار . هناك بعض المواقع التي تعطيك فكرة مبدئية عن الأسعار وشركة الطيران الملائمة  والمقارنة بين هذه الشركات من حيث السعر وأوقات الرحلات والمطارات المستخدمة والوزن المسموح به وانطلاقاً من هذه المعلومات يمكنك التوجة إلى موقع الشركة التي تريدها  ومن هذه المواقع (Kayak , Cheap Tickets , Expedia)

4- متى تشتري

بعض المواقع يعرض لك معدل أسعار التذاكر كما أن بعض شركات الطيران تقدم عروضها أيام الثلاثاء والأربعاء والسبت من كل أسبوع

5- كن مرناً

أثناء البحث  حاول أن تكون مرناً في تحديد موعد سفرك فالتقديم أو التأخير ليوم أو يومين قد يكون فيه تغيير للسعر إلى الأفضل . كما أن فترة الترانزيت قد تطول أو تقصر من رحلة إلى أخرى

6- لا تنسى الطيران الإقتصادي

شركات الطيران الإقتصادي التي تقدم تذاكر ذات أسعار منخفضة توفر الكثير من المال وستجد عروضها في مواقع الحجز المعتاده أو عبر موقعها الإليكتروني الخاص أو عبر صفحاتها على مواقع التواصل الإجتماعي

7- برامج مكافأة المسافرين

برنامج الولاء أو المسافر الدائم الخاص بشركة معينة يتيح لك الحصول على خصم أو السفر مجاناً . فبعض الشركات تخصص عدداً محدوداً من المقاعد على متن كل رحلة للمشتركين على مثل هذه البرامج وخاصة إذا حجزت مبكراً كما أن هناك بعض المزايا كترقية درجة السفر مجاناً او برسوم و أولوية الحجز والحصول على تخفيضات وعروض للإقامة في الفنادق وإستخدام وزن زائد للأمتعة وإستبدال بعض الأميال ببعض السلع

8- إسترد نقودك إذا إنخفضت الأسعار

بأمكانك في بعض الأحيان وليس دوماً أن تطلب من الشركة بهدوء إسترداد الفارق . الكثير من الشركات لا تعلن سياستها حول هذا الموضوع ولكن لامانع من المحاولة . هناك موقع (Yapta) يعطيك معلومات وإشعارات عبر البريد الإليكتروني إذا ما تراجعت أسعار التذاكر

9- (Air Pass)

يعتبر هذا الخيار الأمثل إذا كنت تخطط لزيارة أكثر من دولة في منطقة واحدة . فالكثير من الخطوط الجوية بالإضافة إلى بعض وكالات الطيران الرئيسية تطرح عروضا مميزة  للتنقل بين أكثر من دولة . ويعتمد سعر التذكرة على عدد محطات الرحلة ومسافة السفر . بعضها قد يسمح للمسافرين إضافة أ وتغيير وجهاتهم وتاريخ السفر خلال الرحلة بينما البعض الاخر يشترط تحديد كل خطوة قبل السفر

10- العروض الخاصة

 لا تنسى متابعة أحدث عروض شركات الطيران المناسبة عبر مواقع الحجز أو مواقع السياحة والسفر أو النشرات البريدية الخاصة بالشركات

هذا الرابط يقدم بعض العروض الخاصه

http://news.travelerpedia.net/topics/airlines-special-offers/

 

ثالثا مواقع الكترونية

1 : مواقع تساعد مشتركيها أو الباحثين عن أفضل عروض لتذاكر طيران رخيصة

(Vayama, Momondo , Airfarewatchdog , Wego )

2- مواقع تعني بتقديم أفضل الأماكن للسكن أو الإقامة

(Agoda, Booking>com , Hotwire , Hostelworld , Couchsurfing , Expedia ,  Priceline , Airbnb )

3- مواقع تعني بعرض أفضل الصفقات للرحلات المنظمة

(STA , Airtreks , The Man in Seat 61 , Go today , Grassroots Volunteering)

4-مواقع تنفرد بتقديم منتجات وخدمات خاصة بالسفر والسياحة كالتأمين وغيرها

(World Nomads Travel Insurance , Rail Europe , I-to-I online Course)

 

 


ثالثاً : لمن ينوي مواصلة الدراسة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعميد وتوثيق شهائد التخرج وبعض النصائح المهمة

 

أولاً نصائح مهمة للمتخرجين من الطلبة

(1)  بعد أن تكون قد أتممت سنواتك الدراسية وتأهلت للتخرج سوف تقوم الجامعة بإعطائك ثلاث وثائق رسمية مع بعض تثبت أنك قد تخرجت وهى كالتالي

1- شهادة التخرج ( 毕业证书 )

2- شهادة الدرجة الأكاديمية ( 学位证书 )

3- السجل الأكاديمي أو كشف الدرجات ( 成绩表 )

(2)  بإمكانك التقدم إلى مكتب الطلاب الأجانب بطلب للحصول على شهادة حسن سيرة وسلوك وعدم مخالفتك للقانون خلال فترة الإقامة في الصين , بعدها يعطيك مذكرة إلى مكتب الهجرة والجوازات أو إلى مكتب الحزب لإستخراج الشهادة ثم تقوم بتوثيق هذه الشهادة لدى مكتب كاتب العدل في المدينة

(3) جميع شهائد الدرجة الأكاديمية لاتصدر إلا باللغة الصينية ويتم منحها من قبل وزارة التعليم الصينية ولها رقم تسلسلى مختلف يختلف بإختلاف المقاطعة والمدينة والجامعة التي تدرس فيها ويمكن التحقق عن هذا الرقم التسلسلي الموجود في الجهة اليسرى أسفل الشهاده عن طريق هذا الموقع (www.chsi.com.cn )وفي بعض الأحيان يرفض مكتب كاتب العدل النسخة الإنجليزية المعطاه من الجامعة كون الترجمة غير متطابقة ويقوموا بإعتماد ترجمتهم الخاصة .

(4) بالنسبة لخريجي بكالريوس الطب والجراحة العامة يرجى الإنتباه إلى وجود ما يثبت أنك قد إجتزت سنة الإمتياز عن طريق ذكر التالي : الأقسام التي طبقت فيها ، مدة التطبيق في كل قسم ، والدرجات التي حصلت عليها في اختبار الإنتهاء من التطبيق في القسم بحيث يتم ذكر ذلك في السجل الأكاديمي أو في شهادة منفصله وحتى لا تعرض نفسك للمشاكل والعراقيل عند معادلة الشهادة في المجلس الطبي عند عودتك لبلدك.

(5) يستحب البدء مبكراً في توثيق الشهائد وتعميدها نظراً لأن بعض الجامعات قد ترفض تمديد الإقامه والبعض الأخر يعطي تأشيرة توقف ( 停留 ) لمدة شهر أوقد يكون مكتب الطلاب الأجانب في إجازة .

(6) إذا قمت بالتطبيق أو الممارسة في شئ ما لا تتردد في طلب ما يثبت ذلك

(7) مكاتب الكليات تقوم بإستدعاء الطلاب المتخرجين للتحقق من أسمائهم وبياتهم الشخصيه في وثائق التخرج لذلك كن حريصا في التدقيق على كل حرف وكل رقم ويجب أن تكون البيانات متطابقة مع جواز السفر

(8) في المستقبل لا تعمد إلى تغيير أي من البيانات الموجوده في جوازك وبوجه الخصوص تاريخ الميلاد.

 

ثانيا خطوات توثيق وتعميد الشهائد

 

الخطوة الأولى : تعميد الشهائد في مكتب كاتب العدل ( NOTARY PUBILC OFFICE )

(1)  كل مدينة في الصين يوجد فيها مكتب كاتب العدل ومهمته توثيق وإعتماد وتعميد كاَفةأنواع الشهائد والوثائق والسجلات ,,,الخ

(2)  بعض المدن يوجد فيها أكثر من مكتب لكن الفرع الرئيسي يضل واحد ويتم إنجاز المعاملة فيه بأيام وأسعار أقل مقارنة بالمكاتب الأخرى

(3) يمكنك البحث عن هذا المكتب عبر موقع البايدو ( www.baidu.com ) وذلك بكتابة إسم مدينتك ثم أضف إليها كلمة (公证处 ). أو قد يدلك على عنوانهم مكتب الطلاب الأجانب أو أحد الزملاء السابقين

(4) تختلف رسوم التوثيق من مدينة إلى أخرى وكذلك رسوم الترجمة .

(5) بعض الوثائق تحتاج إلى ترجمة . وتتم هذه الترجمة عن طريق مكتب كاتب العدل وتختلف رسوم خدمات الترجمة بإختلاف نوعية الترجمة والدولة التي سوف تعود إليها , فعندما تقدم ملفك الى موظف المكتب فإنه سوف يسألك في أي دولة تريد إستعمال هذه الوثائق لذلك كن متأكداً من إجابتك فطريقة التعميد والتوثيق تختلف بإختلاف الدول .

(6) إطلب نسخة أو نسختين إضافيتين عن كل شهادة وإحتفظ بها لنفسك , كونك إذا أردت إستخراج نسخة إضافية في المستقبل ستواجه الكثير من الصعوبات .

(7) بعض مكاتب الطلاب الأجانب تقوم بالتعامل مباشرة مع مكتب كاتب العدل وتعمل على إحضارهم ‘إلى الجامعة ليقوموا بتقديم خدماتهم ...

(8) أحضر معك جواز سفرك ودفتر الطالب وبعض الصور عند الذهاب إلى المعاملة , بحيث يعتبر جواز السفر شئ ضروري يجب إحضاره .وفي بعض المكاتب تطلب مذكرة من الجامعة لإجراء هذه المعاملة .

(9) عندما يتم تسليمك المعاملة (دفاتر لونها أبيض ) تأكد من كافة البيانات الشخصية ومن الترجمة ومن وجود الاختام والختم الحديدي المضغوط

الخطوة الثانية تعميد الشهائد في مكتب التعميد- القسم القنصلي – وزارة الخارجية الصينية

(1) الفرع الرئيسي لمكتب التعميد التابع للقسم القنصلي بوزارة الخارجية الصينية يوجد في بكين ولديهم فروع في الكثير من المقاطعات والمدن التابعة للحكومة المركزية , لكن أسعار هذه الفروع تعتبر مرتفعة نوعا ما وتأخذ وقتاً أطول , لذلك إما أن تذهب بنفسك إلى بكين أو قم بالتواصل مع الزملاء في بكين للمساعده حسب الإتفاق ..ويستحب إستعمال البريد السريع ( ( 顺丰كونه امن وسريع

(2) إنطلاقاً من مبدأ المعاملة بالمثل فإن رسوم التعميد لليمنيين هى كالتالي

(أ) عادي ويتم إنجاز المعاملة خلال 3-5 أيام عمل مقابل رسوم قدره 100 يوان عن كل وثيقة (دفتر أبيض)

(ب) مستعجل : ويتم إستلام المعاملة في اليوم التالي من أيام العمل مقابل رسوم قدره 150 يوان عن كل وثيقة ( دفتر أبيض )

(3) يتم توثيق الشهائد بإلصاق طابع في أخر صفحة من الدفتر الأبيض ويختم عليه

(2) عنوان مكتب التعميد التابع لوزارة الخارجيه كالتالي

北京市朝外大街22号泛利大厦708

الخطوة الثالثة : تعميد الوثائق في القسم القنصلي بالسفارة اليمنية ببكين

(1) يتم تسليم وإستلام المعاملة في نفس اليوم

(2) رسوم التعميد حالياً مجاناً لكل الطلبة اليمنيين المبتعثين للدراسة في الصين، بينما كانت في السابق 10 دولار أمريكي أو مايقارب 70 يوان عن كل وثيقة

(3)يتم توقيع وختم الشهادة من المسؤول المخول بذلك في القنصلية.

(4) عنوان القسم القنصلي

 

 

الخطوة الرابعة : تعميد الوثائق في الملحقية الثقافية اليمنية ببكين

(1) يتم تسليم وإستلام المعاملة في نفس اليوم

(2) لا يوجد رسوم وتقدم الخدمة مجانا

(3) عنوان المحلقية الثقافية كالتالي:

 

 

الخطوة الخامسة : تعميد الوثائق في الإدارة العامة للشئون القنصلية والمغتربين في اليمن

  تعتبر مصادقة الشهائد في الإدارة العامة للشئون القنصلية والمغتربين ( الجمهورية اليمنية - وزارة الخارجية اليمنية) أول خطوة تقوم بها في اليمن للبدء بخطوات معادلة الشهائد والوثائق . وهى خطوة ضرورية لابد منها لن تستغرق منك أكثر من نصف يوم . وكل ماعليك فعله هو الذهاب باكراً إلى مبنى الإداره ضمن أوقات الدوام الرسمي الحكومي وإصطحاب شهائدك ووثائقك معك . حاليا مبنى الإداره لا يوجد  ضمن مبنى وزارة الخارجية اليمنية وإنما يقومون بإستئجار مكتب لهم .. بإمكانك الإستفسار عن عنوانهم من أحد الزملاء السابقين أو من أحد سائقي التاكسي كون الكثير من المواطنيين اليمنيين يذهبون إلى هناك لتوثيق الشهائد والإستمارات والوثائق وغيره لإستخدمها في الخارج .

    بعد أن تقوم بتسليم ملفك (أصول الدفاتر البيضاء المعمد والموثقة من الخارجية الصينية وسفارة اليمن ببكين  التي تتضمن السجل الأكاديمي وشهادة التخرج وشهادة الدرجة الأكاديمية ) ودفع الرسوم المقرره لذلك سيتم تحديد وقت الانتظار لإنجاز المعاملة , وبهذه االطريقة تكون قد أتممت المصادقة على الأصول .. ولكنك ستحتاج أكثر من نسخة طبق الأصل .. إذهب لأقرب مكان طباعة وقم بطباعة الأصول على أن تقوم بطباعة أخر ورقة من الدفتر والتي تتكون من وجهين في ورقة واحده وليس في ورقتين منفصلتين .

   الكثير قد يسأل لماذا أحتاج أكثر من نسخة طبق الأصل والجواب هو أنك ستحتاج هذه النسخ في المعادلة وفي التقديم على وظيفة ..أما إذا كنت تنوي مواصلة الدراسات العليا فبالتأكيد ستحتاجها كل مرة تقدم فيها للدراسة بالإضافة إلى  معاملة المعادلات القادمة .

وعليه يمكن تلخيص الموضوع في النقاط التالية

(1) يتم تسليم واستلام المعاملة في نفس اليوم وقت الدوام الرسمي

(2) حالياً رسوم تعميد الشهائد الرسمية للأصل 1000 ريال يمني ويؤخذ 500 ريال يمني عن كل طبق أصل

(3) بعد أن تنتهي من تعميد الأصل قم بعمل أكثر من نسخة طبق أصل فسوف تحتاجها في المعاملات ومعادلة الشهادة والتقديم للتوظيف والتقديم للدراسات العليا والكثير من المعاملات والروتينات الممله

(4) يقع المكتب الحالي لهم في حده نهاية ميدان السبعين

(5) بعد الانتهاء من كل هذه الخطوات الخمس يتوجب عليك التوجه إلى جامعة صنعاء للترجمة .

 

دليل الباحث : نشر ورقة علمية

 

كيف تكتب مقالاً علمياً ؟

المقالات العلمية في المجلات العالمية:

      الخطوة الأولى أو البذرة لكتابة أي مقال علمي هي تحديد الموضوع المراد الكتابة عنه. قد يكون الموضوع عبارة عن بحث علمي نظري يتعلق بموضوع معين أو يكون دراسة حالة (case study) وفي كلتا الحالتين يجب أن يكون الموضوع إبداعياً . المقصود بالإبداع هنا ألا يكون الموضوع قد نشر من قبل أو تم بحثه، حتى لا يكون الأمر مجرد تكرار .

     مثلاً : لو كان الموضوع عن تحلية مياه البحر فمن غير المعقول أن أتحدث عن التحلية باستخدام التناطح العكسي (Reverse Osmosis) أو التبخير وأُسمي ذلك بحثاً علمياً ، لأن تلك المواضيع معروفة منذ عشرات السنين ولكن يمكن البحث مثلاً في تطوير المواد المستخدمة في عملية التحلية أو في طرق جديدة لتحلية المياه .

     يمكن أن يكون الموضوع عبارة عن دراسة حالة ونتائج مخبرية مع الشرح عليها ، علماً أن بعض المجلات لا تقبل مثل هذه الحالات. مثال على ذلك أن يقوم الدارس ببحث علاقة استخدام الهاتف الخليوي والإصابة بمرض السرطان ويقوم الباحث بدراسة أشخاص أصيبوا بالسرطان وتحليل علاقة ذلك مع استخدام الهاتف الخليوي ..الخ , طبعأ هذه مجرد أمثلة للتوضيح

إذاً كما أسلفت يجب أن يكون الموضوع إبداعياً ولم يتم التطرق له أو بحثه بشكل مكثف من قبل .

بعد تحديد الموضوع

     تبدأ الخطوة التالية ، والتي يقوم بها معظم الباحثين ألا وهي تجميع الأبحاث السابقة في الموضوع , في هذه الخطوة يعمل الباحث على جمع كل الأبحاث السابقة (خلال العشرين سنة الماضية - أو أكثر) التي تتحدث عن الموضوع وحسب إعتقادي أن تجميع المواد السابقة يتم من المجلات العلمية بشكل أساسي وأحياناً من الكتب والغرض من تجميع هذه المواد (Literature review)  هو الإطلاع على آخر الأبحاث التي تمت في هذا الموضوع لضمان الجانب الإبداعي وعدم التكرار بين البحث المراد كتابته والأبحاث السابقة.ويجب أن تتم دراسة كل المواد التي تم تجميعها مع مقارنة ما كُ تب في الموضوع مع الفكرة التي ينوي الدارس الكتابة عنها.

بعد الإنتهاء من تجميع المقالات التي تتحدث عن الموضوع يتم عمل الآتي :

 Literature Review

أي : تلخيص لأهم النقاط الواردة في الأبحاث المنشورة على الموضوع ويتم بلورة الفكرة المراد الكتابة عنها ومقارنتها مع ما هو منشور.

لنفترض أن الباحث يريد الكتابة عن موضوع تصميم مبان مقاومة للزلازل فلابد أن يكتب الباحث عن آخر ما وصل إليه العلم في هذا المجال ثم يفكر ما الجديد الذي يريد أن يأتي به ولم يكتب عنه أحد حتى الآن مع الرجوع لمنشورات الباحثين السابقين والحديث عما وصلوا إليه بالقول مثلاً: الباحث فلان تحدث عن استخدام القواعد العمودية لمقاومة الزلازل، أما الباحث س فقد تحدث عن استخدام الكتل الخراسانية المتماثلة على جوانب المبني لمقاومة الزلازل ، أما هذا البحث فهو يتحدث عن استخدام طريقة جديدة لمقاومة الزلازل عن طريق بناء ...الخ

والآن يتم وضع الهيكل العام للمقال، والذي يتكرر غالباً في كل المقالات ويكون بالشكل التالي:

الملخص (Abstract)

المقدمة (Introduction)

الطريقة (Methodology)

النتائج (Results)

التوصيات والنتائج (Conclusions and Recommendations)

المراجع (References)

هذه هي المكونات الأساسية لأي بحث مع وجود بعض الإضافات أحياناً تبعاً للموضوع وطبيعة البحث. وسأتحدث عن كل جزء إن شاء الله مع الحديث عن الأخطاء الشائعة والتوصيات في  نهاية الموضوع.

نبدأ بالجزء الأول من مكونات المقال وهو :

الملخص (Abstract) :

عادة يتم كتابة الملخص آخر شيء وبعد الإنتهاء من كتابة المقال كله لأن الملخص هو اختصار لما جاء في المقال.يتكون الملخص من ثلاث فقرات هي المقدمة والموضوع والنتيجة.وفي مجموعه لا يجب أن تزيد كلمات الملخص عن 200 كلمة. بعض المجلات تطلب ألا يزيد عن 150 كلمة. باختصار: مجموع الكلمات يتراوح بين 150 إلى 200 كلمة

كما قلت يتكون الملخص من ثلاث فقرات:

الفقرة الأولي هي مقدمة صغيرة عن الموضوع لا تزيد عن سطرين يتحدث فيها الكاتب عن الموضوع بشكل عام. مثلاً لنفترض أن الموضوع عن المباني المقاومة للزلازل: يتحدث الكاتب في سطرين عن أهمية بناء مبان مقاومة للزلازل.

الفقرة الثانية هي صلب الموضوع ويستعرض الكاتب ما تم بحثه أو ما توصل إليه العلم في هذا المجال ثم يتحدث عما توصل إليه الكاتب في المقال وما هي الطريقة التي اتبعها للبحث.

الفقرة الثالثة والأخيرة تتكون من ثلاثة أسطر إلى أربعة أسطر على الأكثر وفيها استعراض سريع للنتيجة التي توصل إليها الباحث في المقالة دون الخوض في تفاصيل كثيرة.

وهنا لابد أن أؤكد على نقطة هامة جداً وهي أن الملخص هو الواجهة الرئيسية للمقال وهو الذي يعطي الإنطباع الأول للمراجع وبالتالي يجب كتابته بشكل مرتب ويعكس فعلاً ما جاء في المقال بحيث يبني القارئ صورة عن الموضوع بمجرد قراءة المقال.

إذاً الخطوات المتبعة لكتاب ملخص ممتاز هي كما يلي:

1- تعريف الأهداف من الدراسة والإستنتاجات.

2- تحديد العبارات المهمة من الطريقة المستخدمة.

3- تحديد النتائج المهمة.

4- صياغة ما سبق بشكل واضح ومترابط.

5- تحديد فكرة البحث في الفقرة الأولى.

6- عدم التركيز على المقدمة - أي إهمالها - في الملخص أو تفاصيل الطريقة المستخدمة.

7- إزالة أي عبارات غير لازمة.

8- مراجعة شاملة لما قمت بكتابته بشكل يجعل الملخص يعطي صورة واضحة عن الموضوع.

9- تدقيق الملخص بما يتناسب مع توجيه ات المجلة المراد النشر فيها سواء من عدد الكلمات أو الشكل.

10- أعط الملخص لزميل يفضل أن يكون متخصص في مجال البحث لقرائته والتعليق عليه.

ملاحظة مهمة :

التركيز على الملخص خطوة هامة ل قبول البحث للنشر وقد أظهرت الدراسات أن المقالات ذات الملخص السيء نسبة قبولها للنشر ضعيفة بغض النظر عن محتواها العلمي.

الجزء الثانية هو :

كتابة المقدمة (Literature Revie) :

ويعتبر هذا الجزء هو الأسهل في كتابة أي بحث علمي لأنه يعتمد على مراجعة لما تم نشره حتى كتابة المقال في المجال المنوي الكتابة فيه.و الهدف من هذا الجزء هو إطلاع القاريء على مقدمة في الموضوع وما نشره الآخرون والطرق التي إتبعوها وفي نهاية المقدمة تكون فقرة عن الطريقة المراد إتباعها في البحث وكيف تختلف عن الأبحاث السابقة والهدف من الدراسة.

سأعطي مثالاً وهمياً على المقدمة :

لنفترض أن موضوع البحث هو تصميم مبان مقاومة للزلازل. سأقوم بتجميع كل المقالات المنشورة في هذا المجال وأكتب:

الباحث أحمد ( 1991 ) قام بدراسة تصمي م مبان مقاومة للزلازل إعتماداً على تصميم الإطارات الخرسانية والقواعد الفرشة وبين أن هذا النموذج أفضل من النماذج السابقة غير أن الباحث خالد ( 1993 ) بين عيوب هذا التصميم وخصوصاً في المباني الواقعة في مناطق رملية حيث هناك مخاطر تنتج عن تمييع التربة على إثر الهزات الأرضية وما ينتج عنها من قوى عمودية تؤدي لتصدع هذا التصميم. الباحث محمود ( 1995 ) ابتدع شكلاً آخر يعتمد على تماثل الكتل الخرسانية المقاومة لقوى القص الأفقى الناتجة عن الهزات الأرضية وهذا الشكل يعتبر أكثر مقاومة من التصاميم السابقة إلا أن الأبحاث التي أجراها معهد الزلازل في اليابان مؤخراً (معهد الزلازل الياباني - 1999 ) بينت أن هناك قوى أفقية ورأسية تنتج عن الزلازل وهناك شواهد نتيجة دراسة أكثر من ألف زلزال تبين حدوث ذلك بنسبة واحد بالمائة مما يعني عدم مقاومة التصمبم الذي تحدث عنه محمود.في هذا البحث قمنا بت صميم شكل جديد يعتمد على الدمج بين التصميمين السابقين لمقاومة القوى الأفقية والرأسية الناتجة عن الزلازل وتم إجراء تجارب مخبرية على هذه التصاميم. الهدف من هذا البحث هو توضيح مزايا التصميم الجديد مقارنة مع التصاميم السابقة مع استعراض للنتائج التي تم التوصل إليها نتيجة التجارب المخبرية.

طبعاً هذا مثال خيالي لا علاقة لمحتواه بالواقع ولكن الهدف منه توضيح تركيبة المقدمة. طبعاً المقدمة عادة ما بين صفحتين إلى ثلاث صفحات ولا يجب أن تزيد عن عشرة آلاف كلمة.

تلخيص لما سبق- الخطوات العملية لكتابة مقدمة جيدة:

1- إبدأ ا لمقدمة بكتابة ملخص عن المشكلة التي تقوم بدراستها.

2- حدد الأهداف وما تود القيام به في البحث.

3- حدد ما المغزى العلمي والأهمية العلمية للبحث الذي تقوم به مقارنة مع ما سبقه من أبحاث في اال المراد بحثه.

4- قم بتمهيد القاريء للموضوع بشكل واضح ومبسط مع إجمال ما سبق أن نشره الآخرون.

5- وضح نظريتك بشكل مبسط ومختصر.

6- قم بتعريف أي اختصارات ترد خلال المقدمة.

الأن بعد الإنتهاء من المقدمة يأتي صلب الموضوع وهو:

الطريقة المستخدمة (Materials and Methods) :

وهذا هو أهم جزء في البحث وهو الذي يحدد إن كان البحث إبداعياً أم لا ومدى قبوله للنشر. في هذا الجزء يقوم الباحث بعرض طريقته المبتكرة والمواد المستخدمة (إن كان البحث معملياً) ويتسلسل عرض هذا الجزء للوصول لنهاية شرح تلك الطريقة. لا يوجد في الغالب قيود على طول هذا الجزء ولكن بعض المجلات تضع قيوداً على العدد الكلي للصفحات وغالباً يكون هذا الجزء من صفحتين إلى أربع صفحات. والشرح يجب أن يكون واضحاً للمتخصص في المجال وألا يكون فيه إسهاب لدقائق الأمور.

الهدف المنشود من هذا الجزء هو:

- تمكين القاريء من تقييم العمل البحثي.

- تمكين الباحثين الآخرين من الإستفادة من هذا البحث والرجوع إليه مستقبلاً.

لذا يجب أن تصف بوضوح ما الذي قمت به وكيف تمت التجارب -إن كان هناك تجارب -

- يجب أن تعمل موازنة ما بين الإختصار والإسهاب بحيث لا تختصر بشكل يلحق الضرر بالمعلومات المراد توصيلها ولا تسهب كثيراً بشكل يصيب القارئ بالملل.

من الملاحظ أن المجلات المختلفة لها شروط مختلفة لكتابة هذا الجزء ولذلك أنصح بالإطلاع على شروط المجلة المنوي النشر بها قبل البدء بكتابة هذا الجزء.

على أية حال فإن الخطوط العريضة لكتابة هذا الجزء هي كما يلي:

1- قم بترتيب الخطوات التي اتبعتها في البحث (المقصود هنا طريقة إجراء ا لتجارب أو طريقة البحث التحليلي إن لم يكن هناك تجارب)

2- استخدم دوماً الزمن الماضي البسيط (Past tense) في كتابتك

3- قم بوصف تجربتك -أو طريقتك- بدقة ووضوح بما في ذلك نظريتك الجديدة التي قمت باختبارها.

4- قم بتوضيح السبب وراء كل خطوة.

5- استخدم الوحدات المترية ويجب أن تكون الوحدات متناسقة في كل المقال.

ملاحظات :

- هذا الجزء يتعلق فقط بالطريقة ولذا لا يجب الحديث هنا عن النتائج حتى لا يحدث خلط بين القسمين.

- لا تستعرض معلومات ليست ذات علاقة بالموضوع.

- لا تقم بأية توضيحات على او شرح للنتائج واترك ذلك للجزء المتعلق بالمناقشة.

الأن بعد الإنتهاء من قسم الطريقة والمواد المستحدمة يأتي قسم :

النتائج ومناقشتها (Results and Discussion)

الهدف من المناقشة هو توضيح وبيان رأيك في النتائج وما توصلت إليه في البحث. لابد من الإشارة هنا أن أي استنتاجات أو نتائج جديدة توصلت إليها في البحث لابد من دعمها بتفسير لأنك إن لم تفسرها فسوف يطلب منك المراجع تفسيراً لها.ليس بالضرورة أن تكون النتيجة مطابقة للتوقعات ومن الممكن أحياناً أن يحصل الباحث على نتائج غير متوقعة أو غريبة أو ليس كما يريد وهذه ليست مشكلة أبداً طالما قام الباحث بإعطاء تفسير واضح ومقنع للأمر.ترتيب المناقشة أمر مهم وقبل أن تبدأ بكتابة المناقشة يجب أن تقوم بترتيب الأفكار بشكل تسلسلي ومنطقي.

الخطوات الهامة لكتابة مناقشة جيدة كما يلي:

- ترتيب النقاش يتسلسل من الجزئيات للعموميات ومن النتيجة التي توصلت لها لما كتبته في المقدمة من علم معروف.

- استخدم دوماً زمن الماضي البسيط في الكتابة كما أسلفت في الجزء السابق، كما يجب استخدام نفس المصطلحات والإختصارات في كل المقال بشكل متناسق.

- ابدأ النقاش بإعادة طرح نظريتك أو فرضيتك الجديدة التي تحدثت عنها في الجزء المتعلق بالطريقة ثم قم بالإجابة على التساؤلات التي طرحتها في المقدمة.

- دوما يجب أن تدعم أقوالك بالنتائج التي توصلت إليها مع تفسير أي شيء توصلت إليه. قم بربط النتائج التي توصلت لها مع ما توصل له الباحثون الآخرون من خلال الأبحاث السابقة.

- يجب عرض كامل النتائج سواء كانت متوافقة مع التوقعات ام لا، مع إعطاء تفسير للجانب السلبي والجانب الإيجابي وبذلك تكون النتائج مقنعة للقاريء.

- إذا كان هناك بعض نقاط الضعف التي أثرت في البحث أو التجربة فيجب عرضها مع توضيح التفسير لها وبذا تتجنب أي انتقاد سواء من المراجع أو القاريء للموضوع.

- وضح أهمية هذا البحث وما الجديد الذي أضافه للعلم ، لأنه إن لم يكن هنالك جديد فإن البحث يفقد عنصر الإبداع ولا يصلح للنشر.

- أخيراً لا تترك أي أمر مبهم بلا تفسير في مناقشة النتائج ولكن بشكل غير مطول وبشكل دقيق.

والآن نأتي إلى الجزء الهام وهو :

الإستنتاج (Conclusion)

الهدف من هذا الجزء هو تلخيص المجهود العلمي أو محصلة عمل البحث مع التفسير العلمي المدعم بالنتائج.

هذا الجزء يجب أن يكون ملخصاُ ومختصراً ومتناسقاً.

الخطوات الرئيسية لكتابة هذا الجزء:

- كتابة الأفكار التي تعبر عن ما توصلت إليه في البحث بشكل متسلسل.

- تدعيم كل فكرة بما جاء في قسم النتائج.

- مقارنة ما توصلت إليه مع ما توصل إليه الآخرون في أبحاث سابقة.

- كتابة كل ما سبق بشكل تسلسلي.

- قراءة جميع ما سبق مع حذف ما لا يلزم وإعادة ترتيب الفقرات لتخرج بشكل متسلسل.

عادة يكون الإستنتاج قصيراً ولا يزيد عن صفحة على الأكثر وفي الغالب نصف صفحة.

الجزء الأخير في كتابة البحث هو :

المراجع (References) :

ورغم سهولة هذا الجزء نسبياً إلا أن صعوبته تكمن في أن كل مجلة لها شكلها الخاص لكتابة المراجع، وتختلف عن المجلات الأخرى بحيث لا تجد مجلتين لهما نفس شكل (Format) كتابة المراجع

المتبع عادة هو أن يقوم الباحث بكتابة أي مرجع يمر معه خلال الكتابة الأولية للبحث حال وروده في النص مع إضافة المرجع الكامل في نهاية المقال , وترك إعادة الشكل إلى حين معرفة المجلة المنوي النشر فيها.

سأعطي مثالاً على ذلك بالعودة للمثال الذي استخدمته سابقاً

الباحث أحمد ( 2003 ) قام بتصميم نموذج مقاوم للزلازل يعتمد على الإطارات الخرسانية بدلاً من الأعمدة........الخ

المراجع:

ابراهيم أحمد 2003 : تصميم مبان مقاومة للزلازل باستخدام الهياكل الخرسانية. مجلة الهندسة المدنية . الجزء 25 رقم 3  صفحة 79-95

بالإنجليزية:

Ahmad, I.2003 Design of earthquake-resistant buildings using concrete frames.Civil Engineering Journal, Vol. 25, no. 3, pp. 79-95

طبعا المثال أعلاه للتوضيح فقط !!!

كما نرى فإن اسم المؤلف (الإسم الثاني) يأتي في النص على شكل الاسم وسنة النشر بينما كتابة المصدر كاملا في جزء المصادر يختلف من مجلة لأخرى وأنصح بكتابته بشكل أولى كما أوضحت أعلاه وعند معرفة المجلة المنوي النشر بها يتم تغيير الشكل بما يتلائم مع المجلة.

ملاحظات هامة:

هناك أخطاء يقع فيها الكثيرون أثناء كتابة المراجع وتتمثل في عدم كتابة كل المصادر التي اعتمد عليها الباحث وأوردها في النص - عدم كتابتها في المراجع ولذا يجب مراجعة المقال كاملاً ومطابقة كل مرجع ورد في النص مع لائحة المراجع في نهاية المقال.

- لا تكتب أي مرجع في جزء المراجع لم يتم الرجوع إليه في النص.

- يجب أن تكون المراجع شاملة وتحتوي على أحدث ما وصل إليه العلم في المجال المكتوب عنه.

راجع فورمات المجلة وأعد صياغة قائمة الأبحاث.

بعد الإنتهاء من كتابة المسودة الأولى للمقال (First Draft) تأتي مرحلة المراجعة وتنقيح المقال

وهذه المرحلة مهمة جداً لأنه مهما كان الكاتب متمرس ولديه خبرة فإنه لا بد أن يقع في أخطاء أثناء الكتابة ولذا فإن المراجعة ضرورية جداً.

وهنالك نوعان من المراجعة :

1- مراجعة لغوية تشمل لغة المقال وصحة النحو.

2- مراجعة علمية وتشمل مراجعة المحتوى العلمي للمقال.

الأفضل بعد كتابة المقال أن يتركه الكاتب جانباً لعدة أيام أو أسبوع ثم يعود لقرائته. هذه الحيلة -ترك المقال لفترة- تجعل الكاتب ينظر للمقال وكأنه يراه أول مرة وبالتالي يكون أقدر على مراجعته.

بعد المراجعة الأولى يقوم الكاتب بإعطاء المقال للزملاء من ذوي نفس التخصص لقرائته ومراجعته من ناحية علمية

ثم بعد ذلك يعطيه لشخص تكون لغته الأم هي لغة المقال لمراجعته من ناحية لغوية وإن لم يستطع الوصول لشخص لغته الأم هي لغة المقال يعطي المقال لشخص لغته قوية. فمثلا إن كان المقال بالإنجليزية ينصح أن تتم مراجعته لغوياً من قبل شخص لغته الأم هي الإنجليزية وإن لم يتوفر هذا الشخص يقوم آخر -ممن لغته الإنجليزية قوية- بمراجعة المقال

ملاحظة:

يجب مراجعة المقال أكثر من مرة قبل إعداده للتسليم للمجلة، لأن تصحيح الأخطاء من قبل الكاتب قبل التسليم أفضل من اكتشافها من قبل المراجع كما سآتي على ذلك فيما بعد

بعد الإنتهاء من مراجعة المقال لغوياً وعلمياً يجب مراجعته من قبل الكاتب وتنقيح أي أخطاء.

والآن تأتي مرحلة تحضير المقال للتسليم للمجلة :

غالباً يكون الكاتب قد وضع في باله مجله معينة قبل البدء في المقال، مع وجود خيارات في حال لم تقبل المجلة نشر المقال لأي سبب من الأسباب.

يجب أن تكون المجلة المنوي النشر بها مختصة في الموضوع وإلا سيكون المقال مصيره الرفض الفوري. فمن غير المعقول مثلاً أن أكتب مقالاً في الفيزياء وأسلمه لمجلة علوم سياسية !

بعد الإستقرار على المجلة يجب مراعاة فورمات المراجع وأن تكون حسب ما تطلبه المجلة وفي هذا الصدد غالبا تكون المجلات لها ملف قالب (Template) ويتم اتباعه كما أنصح بالنظر لشكل المراجع في أحد المقالات المنشورة في المجلة واتباع شكل ترتيب المراجع فيه.

النقطة الأخرى التي قد تختلف فيها المجلات هي الملخص وهناك مجلات تطلب ملخص قصير جداً بينما بعض المجلات لا تطلب ذلك .

بعض المجلات لا تقبل المقالات المكتوبة عن حالة دراسية (case study) والأفضل التأكد من هذا الأمر قبل التسليم عن طريق الإطلاع على المقالات المنشورة في المجلة من حيث نوعيتها،

نقطة أخرى هامة أود التركيز عليها وهي عامل الوقت. كل الباحثين والدارسين يريدون أن تنشر مقالاتهم بأسرع وقت ، ولكن محرر المجلة له رأي آخر. بعض المجلات العلمية يستغرق النشر فيها أكثر من عامين وحتى ثلاثة أعوام من يوم تسليم المقال في صورته الأولى حتى ظهور المقال منشوراً على الإنترنت، ومن ثم مطبوعاً الباحث أحياناً لا يستطيع الإنتظار هذا الوقت الطويل لكي يرى مقاله، وبعض الجامعات تطلب من طلبة الدكتوراة نشر عدد معين من المقالات قبل التخرج ، وهذا يؤدي لضغط كبير على الباحث! كما أن بعض الأبحاث تصبح قديمة بعد عام أو عامين في انتظار النشر.

المشكلة في الوقت تعود لعدة أسباب منها سياسة المجلة ومنها المقال بحد ذاته. ولذا يجب التحري جيداً عن هذه النقطة إن كان الباحث في عجلة من أمره بالنسبة لموضوع النشر.

المجلات نوعان من حيث نظام المراجعة :

النوع الأول : هو المحدد الوقت بمعني أنه حال استلام مقال جديد يقوم رئيس تحرير المجلة بإرسال المقال للمراجعين ويطلب منهم مراجعة المقال في فترة محددة (من شهر إلى شهرين في الغالب) وهذا النوع من المجلات يتسم بسرعة النشر فيه نسبياً مقارنة مع المجلات الأخرى.

والنوع الثاني : هو الغير محدد الوقت بمعنى أن المجلة تستلم المقال المقدم ثم ترسله للمراجعين بدون تحديد سقف زمني لهم لإتمام المراجعة ، وهذه المجلات تستغرق وقتاً طويلاً للنشر فيها. طبعاً المراجعين في الغالب هم أناس مختصين في مجال المقال وفي الغالب هم أساتذة جامعات حيث أن وقتهم ضيق جداً ولذا فإن معظمهم يستغرق وقتاً طويلاً لمراجعة المقال إن لم يكن لديه سقف زمني

   يمكن التأكد من هذه النقطة بالرجوع للأعداد المنشورة للمجلة والأطلاع على الوقت ما بين استقبال المقال لأول مرة وما بين نشره وبالتالي يمكن أخذ فكرة عن الوقت اللازم للنشر. طبعاً ليس كل المجلات تكتب متى تم استلام المقال ولكن معظمها يكتب ذلك.

هنالك نقطة أخرى وهي عدد المراجعين بعض المجلات تطلب ثلاثة مراجعين لمرا جعة المقال وهذا يؤدي لزيادة الوقت اللازم لمراجعة المقال والرد على ملاحظات المراجعين ، وهناك مجلات تطلب من شخص واحد المراجعة.

حال تسليم المقال لأحد المجلات لا يجوز قانونياً تسليم المقال لمجلة أخرى ما لم يتم رفض المقال في المجلة الأولى ولذا لو قام البعض بتسليم الم قال لأحد المجلات التي تستغرق وقتاً طويلاً فإنه قد ينتظر لمدة سنة في بعض الأحيان ليقولوا له الرد على المقال

وإن كان الجواب رفض المقال فإن الأمر سيكون محبطاً جداً خصوصاً بعد أن يكون الكاتب قد انتظر سنة كاملة لذا من الأفضل -كما قلت سابقاً- معرفة المدة الزمنية التي يستغرقها الرد على المقال في المجلة.

الآن سأتحدث عن :

وجهة نظر المراجع وكيفية مراجعة المقال  وأعتقد أن هذا الأمر يفيد الباحث ، ثم سأتحدث عن الأخطاء الشائعة في كتابة البحث.

كما قلت سابقاً فإن محرر المجلة أو نائبه يستلم المقال ويطلع عليه بشكل سريع ويفحص الموضوع من ناحية ملائمته للمجلة والشكل العام للمقال وفي حالة قبوله للمراجعة يقوم المحرر بإرسال المقال لأحد المراجعين أو لأكثر من مراجع -حسب سياسة المجلة- لكي يقوم بعملية المراجعة.

المحرر طبعاً لا يرسل المقال كاملاً وإنما عنوان المقال والمختصر و يطلب من المراجع أن يقرر فيما إذا كان يقبل مراجعة المقال أم لا.

يقوم المراجع بقراءة المختصر ويقرر فيما إذا كان يقبل مراجعة المقال أم لا بناء على عوامل عدة:

أولاً - ملائمة الموضوع لتخصص المراجع وخبرته.

ثانياً - مدى تفرغ المراجع للقيام بالمراجعة.

ثالثاً - -وهذا هو المهم للباحث- وهو الحكم على المقال من خلال المختصر.

وهنا تبرز الأهمية لكتابة مختصر ممتاز لأنه الواجهة الأولى للمقال وهو الذي يعطي المراجع الإنطباع الأول حول المقال وفيما إذا كان يستحق النشر أم لا ولذا لابد من كتابة المختصر بشكل احترافي كما أوضحت مسبقاً..

إذا توافرت الشروط الثلاثة أعلاه لدى المراجع أو المراجعين فإنه يقبل مراجعة المقال وبالتالي يقوم المحرر بإرسال المقال كاملاً للمراجع وفي بعض المجلات يتم تحديد سقف زمني لإتمام المراجعة. بعض المجلات تمنح المراجع شهراً وبعضها ثلاثة شهور فيما لا تحدد بعض المجلات سقفاً زمنياً.

بعد استلام المقال يقوم المراجع بقرائته مع التركيز على النقاط التالية:

- مدى ملائمة الموضوع للمجلة

- هل المقال إبداعياً أم لا وهل يحتوي على مجهود علمي أم لا ؟

- هل المختصر مكتوب بشكل جيد أم لا؟

- هل المقدمة (Literature Review) مكتوبة بشكل جيد أم لا وهل الأفكار مترابطة وإنسيابية أم لا ؟

- هل الأهداف من المقال محددة بشكل واضح أم لا ؟

- هل الطربقة أو المواد المستحدمة مكتوبة ومشروحة بشكل واضح أم لا ؟

- هل الرسومات واضحة أم لا ؟ وهل تم الرجوع إليها خلال النص أم لا ؟

- هل الجداول واضحة وتحتوي على معلومات صحيحة أم لا وهل تم الرجوع إليها في النص أم لا ؟

- هل الإستنتاج مكتوب بشكل إنسيابي ومترابط أم لا وهل تلك الإستنتاجات مدعمة بتفسير علمي أم لا ؟

- هل المراجع مكتوبة بشكل صحيح أم لا ؟ وهل كل مرجع تم الرجوع إليه في النص أم لا ؟

- هل لغة المقال جيدة أم ركيكة ؟ وهل يحتوي المقال على أخطاء لغوية وإملائية أم لا ؟

 

الأخطاء الشائعة التي تؤدي في الغالب لرفض المقال :

سأتحدث الآن عن الأخطاء الشائعة التي لاحظتها من خلال مراجعتي لبعض المقالات، والتي تؤدي في الغالب لرفض المقال:

- الموضوع غير ملائم للمجلة. كأن يكتب بعضهم مثلاً موضوعاً في الكيمياء ويقدمه لمجلة هندسية.

- اللغة سيئة جداً وغير مفهومة والمقال مليئ بالأخطاء النحوية.

- المقال لا يأت بجديد وهو أقرب لتقرير تقني منه لمقال علمي. والمقال يفتقر للإبداع.

- فكرة المقال قديمة وتم نشرها فيما سبق في أماكن أخرى.

- المقال أو أجزاء منه مأخوذة من أماكن أخرى دون الرجوع إليها كمصدر.

كيف ترد على تعليقات وملاحظات المراجعين:

بعد تسليم المقال ومراجعته من قبل المجلة يتم إرسال الملاحظات بخصوص المقال للمؤلف .الرد يحتمل إما رفض المقال أو قبوله أو قبوله مع ملاحظات. سأتكلم عن الحالة الأخيرة

في تلك الحالة فد تكون التصحيحات المطلوبة هامشية وغير جذرية وفي هذه الحالة لا مشكلة أما لو كانت التعديلات المطلوبة كبيرة وجذرية ففي تلك الحالة يجب التركيز على الآتي :

- إقرأ كل الملاحظات بتأني وروية.

- لا تتسرع في الرد وإياك أن ترد فوراً يجب أن تنتظر بضعة أيام لتعاود قراءة الملاحظات والتفكير فيها.

- إذا كانت الملاحظات من قبل المراجعين قد تحسن من مستوى مقالك فمن المفضل الأخذ بها

- إذا تم رفض مقالك أرسله فوراً لمجلة أخرى فقد يتم قبوله فيها.

- لا تكن حاداً أو عصبياً في الرد على ملاحظات المراجعين. أحياناً يعتقد المؤلف أن ملاحظات المراجع قد تكون سخيفة وهذا صحيح ولكن .. رغم ذلك يجب الرد بدبلوماسية وبدون عصبية. بإمكانك مناقشة أو اعتراض الملاحظات أو بعضها ولكن يجب مناقشة ذلك بالحجة والمنطق.

- يجب الرد على كل ملاحظة من ملاحظات المراجعين.

- ليس مطلوباً بالضرورة أن تقوم بكل التغييرات التي طلبها المراجع ولكن يجب الرد عليها جميعاً.

- في بعض الأحيان تجد ملاحظات متناقضة من المراجعين ان كانوا اكثر من واحد وفي تلك الحالة يجب اتباع الملاحظة التي تراها أقرب للصواب والرد للمحرر بأنك استلمت تعليقات متناقضة من قبل المراجعين.

أسباب رفض نشر المقالات المقدمة للنشر في المجلات العلمية

أود أن أذكر أهم النقاط التي يتوجب الاحتياط لها جيداً حتى لا يتم رفض مقالاتكم المقدمة للنشر في المجلات العلمية.

1- الموضوع غير مناسب للمجلة

وهذه تتكرر في بعض الأحيان حيث يقدم الباحث مقالاً في موضوع ما خارج عن المواضيع التي تنشر فيها المجلة وبالتالي يتم رفض المقال فوراً. ولذا يتوجب التأكد من أن المقال مناسب ويقع ضمن اختصاص المجلة قبل تقديم البحث. والطريقة الأسهل لفحص الأمر هو البحث في المقالات المنشورة في المجلة والنظر فيما لو كان هنالك شيئاً مشابهاً

2- لغة المقال ضعيفة

وهذا الأمر يتكرر كثيراً بالنسبة للباحثين الذين تكون لغتهم الانجليزية ليست اللغة الأم مثل الباحثين من دول شرق آسيا ومن الدول العربية. وهنا لا أتكلم عن ركاكة اللغة فحسب لأنه ليس من الضروري أن يكون الباحث شكسبير ولكن أتكلم عن القواعد واستخدام الكلمات المناسبة وغير ذلك. ألاحظ أن الباحثين من الهند تحديداً لغتهم سيئة في الغالب وأجد صعوبة في فهم الجمل. لذا فمن الأفضل إعطاء البحث لشخص ناطق بالانجليزية أو لشخص لغته الانجليزية قوية لمراجعته.

3- السرقة العلمية

وهذه أحد أسباب رفض المقالات وللأسف تتكرر مع بعض الباحثين العرب حيث يتم سرقة فقرات كاملة من الانترنت أو من أبحاث أخرى وفي هذه الحالة يتم رفض المقال.

4- الموضوع غير إبداعي

كأن يكون البحث عبارة عن مراجعة لأبحاث سابقة أو أنها لا تأتي بفكرة جديدة. ما ألاحظه من خلال مراجعتي للمقالات أن بعضها أشبه ما يكون بتقرير مختبر منه لبحث علمي. مثلاً أن يقوم الباحث أو الطالب بجمع عينات وتحليلها في المختبر والحصول على النتائج ثم كتابة كل ذلك وتقديمه للنشر. أنا لا أقبل مثل تلك الأبحاث لأنها لا تأت بجديد. يمكن قبول بحث كهذا لو تم تطوير الأمر مثلاً باستخدام طرق جديدة للتحليل أو الوصول لنتائج لم يصل لها أحد من قبل وما شابه. المهم أن يكون هنالك تجديد ولا يكون الأمر عبارة عن تكرار

5- وجود الكثير من الثغرات

من المهم جداً في البحث العلمي وفي المقالات المقدمة للنشر عدم ترك أي ثغرة يمكن أن ينفذ من خلالها نقاد المقال أو المراجع. مثلاً قد يحصل الباحث على نتيجة غير مرغوبة خلال بحثه أو مثلاً تكون نسبة الخطأ عالية في قياس شيئ ما ، لا أعتبر ذلك مشكلة إن قام الباحث بتفسير الأمر ولماذا حصل على نسبة الخطأ تلك وبالتالي يسد تلك الثغرة. أو مثلاً أن يقوم الباحث باستخدام طريقة تحليل ما غير مناسبة وبالتالي يتعرض للنقد ولكن إن قام بتفسير ذلك يكون قد أقفل تلك الثغرة وهكذا. لذا فإنني أنصح أي باحث بقراءة بحثه قبل تسليمه ولكن يقرؤه بعين الناقد لا بعين الكاتب ويحاول أن يسد أي ثغرة ممكن أن ينفذ من خلالها القراء.

6- فبركة النتائج

يظن بعض الباحثين أن من المهم أن تكون نتائجه كما يتوقع أو كما يريدها أن تكون وبالتالي يقوم بعملية تزوير للنتائج لتخرج بالشكل المرجو. وهذا تدليس أولاً وكذب على النفس ثانياً ويمكن اكتشاف الأمر ولو بعد حين ووقتها يكون الأمر متأخر جداً ويندم الباحث حين لا ينفع الندم. لقد شاهدت برنامجاً وثائقياً عن بعض الباحثين وهو أساتذة مشهورين في جامعات مرموقة وقد تم اكتشاف فبركتهم للنتائج وفقدوا عملهم وشهرتهم وهم في قمة المجد.

7- الموضوع تم نشره من قبل

قد يكون الموضوع إبداعياً ولكنه منشور من قبل سواء في نفس المجلة أو في مجلة أخرى وهذا يؤدي لرفض المقال

 

المصدر

عداد  أبو عمر

مراجع ورئيس تحرير

دليل الباحث : بحث التخرج ومكوناته

 

 

 

 

دليل الباحث : كتابة و مناقشة خطة البحث

 

كتابة مقترح/خطة البحث (Research Proposal)

    خطة أو مقترح البحث (Research Proposal) هي خطة مسبقة لاقناع الجهة التي يرغب الطالب بالتقديم عليها سواء كانت جامعة يسعى للدارسة بها، أو جهة يرغب بالحصول منها على تمويل لبحثه. و يجب أن تحتوي على تعريف واضح لسؤال البحث (Research Question) و الطريقة المثلى للإجابة عليه. كذلك، تحديد الأصالة/جوانب الإبتكار في البحث و كيف سيضيف للمعرفة (Original contribution to knowledge) و الدراسات السابقة في ذلك الحقل. أو بعبارة أخرى، ماذا سيضيف للجهة الراعية لبحثه و لماذا يجب عليهم أن يدعموا هذا البحث عوضاً عن غيره؟ و السبب وراء ذلك لكي يتضح لهم مدى جودة و أصالة فكرة البحث، و مهارة الباحث في التفكير النقدي و أهمية النتائج التي ربما تقود لتغير أفضل سواء على مستوى المنظمة في ممارساتها، أو على مستوى المعرفة العامة.

**هذا الموضوع مهم لجميع الطلاب الذين يرغبون بإكمال الدراسات العليا (ماجستير أو دكتوراه )، و ربما يستفيد منه طلاب مرحلة البكالوريس في مشاريع التخرج، و كذلك للباحثين من شتى المجالات الذين يسعون للحصول على تمويل لبحوثهم سواء عن طريق كراسي البحث العلمي في الجامعات ، أو المنظمات الدولية ، الاجتماعية ، و الحكومية و ما إلى ذلك.**

**في الجامعات الصينية حاليا يتم مناقشتها بعد الإنتهاء من المقرارات الدراسية

النقاط الأساسية التي يجب أن يحتويها مقترح أو خطة البحث (Research Proposal).

 

    مع مراعاة اختلاف بعض النقاط تبعا لبعض التخصصات، بشكل عام. ينبغي أن يكون المقترح قرابة ثلاثة آلاف كلمة (تزيد أو تنقص) و يفضّل سؤال الجهة المراد التقديم عليها عن الحدين الأعلى و الأدنى في ذلك، لأن بعض الجامعات مثل اكسفورد تشترط الف كلمة فقط. أما اختلاف التخصصات فمثال ذلك كون الدراسات الانسانية تحتاج لكثير من البسط و الشرح، و التخصصات العلمية تحتاج لأقل من ذلك.

 

العناصر الاساسية لمقترح البحث هي كالتالي:

العنوان يجب أن يكون جذابا و مختصرا، و يصف بدقة مشكلة البحث، و البعض يرى أن لا يزيد عن عشر كلمات.

مقدمة و لمحة سريعة عن الباحث ، من هو؟ مؤهلاته، أعماله و خبراته، أبحاثه، المؤسسة التي بتبع لها (جهة الابتعاث و الغرض من الابتعاث إن وجد).

ملخص عن رسالة الماجستير (قد لا ينطبق على البعض) و ذلك في حالة ارتباطها بموضوع الدكتوراه إرتباطاً مباشراً، المشكلة، السؤال، و المنهجية، و النتائج. لكل واحدة سطرين أو ثلاثة بالكثير.

تمهيد عن الموضوع، برسم صورة عن أبعاد الموضوع و خلفية تاريخية عنه.

وصف شامل لمشكلة البحث و مدى أهميتها.

الدافعية لاختيار هذا البحث و الأسباب التي تقنع القارئ (المشرف أو غيره) بأهمية الموضوع و الفائدة المرجوة أو المتوقعة منه.

عرض الدراسات السابقة بشكل مركّز و وصف عميق، يدل على سعة اطلاع الباحث، و تلخيص لعدد كثير من الدراسات سواء المؤيدة و المعارضة لفرضية البحث في فقرتين أو ثلاث (Paragraph) و يكون بها شرح للفجوة (Knowledge Gap)، و كيف يسعى الباحث لسد هذا الفجوة؟

منهجية البحث: إنطلاقا من فلسفة البحث عموما الى الطرق و الأدوات و الممارسات التي سيتبناها الباحث للوصول الى النتائج مع التعليل و الإستشهاد بمراجع معتبرة في هذا المجال. مثال ذلك :

1- فرضية البحث

2- سؤال البحث

3- تصميم البحث

4- عينة البحث و التي ربما هي المشاركين في البحث (يراعي هنا التعريج على أخلاقيات البحث العلمي في عدم الإضرار بالمشاركين و استخدام المعلومات لأغراض البحث العلمي فقط)

5- طريقة التحليل

6- طريقة جمع المعلومات

7- الأهداف العامة و الخاصة

 

و هنا يستحسن التفصيل في تصميم أسئلة البحث فيكون على النحو التالي مثلا:

أولاَ: سؤال عام يشمل الموضوع ثم يتفرع منها أسئلة خاصة تكون غالبا من 5 الى 8 أسئلة، يراعي أيضاً أن منهجية البحث ترتبط ارتباطا وثيقا بصيغة سؤال البحث، مثال ذلك : الطرق الكمية تركز على اكتشاف العلاقة بين السبب و المسبب، و هل يوجد علاقة أم لا؟ و ماذا يحدث ..؟ و قياس الظواهر. أما الطرق الكيفية تركز على لماذا حدث هذا ؟ وكيف ومتى حدث ؟ وتسعى لاكتشاف أعماق الظواهر و خبرة المشاركين في البحث، و ليس قياسها.

ثانيا: يجب التركيز على الأسئلة الفرعية بدقة، فكلما كان السؤال دقيقا و مركزاً و يخدم نقطة معينة كان افضل.

النتائج المتوقعة من البحث، و ربما يحسن أن تربط بالدافعية و سبب اختيار موضوع البحث.

المستمعين، المعنيين أو المتأثرين بالبحث و كيفية التواصل معهم أو بعبارة أخرى (من سيهتم ليسمع نتائج البحث)، أي كيف يسعى الباحث لتسويق بحثه، و من هي الجهة التي ستستفيد منه. مثال ذلك : هل الباحث يسعى لزيادة الوعي بمشكلة معينة، أو لحثّ متخذي القرار باتخاذ قرارات جديدة أو تحسين خطط، برامج، الخ. و ربط الفائدة بالباحثين حول العالم و كيف سيكون هذا البحث مفيدا و نافعا للعلم و للبشرية.

الخطة الزمنية (والأفضل أن تكون في جدول ) في الملحقات وضعت مثال لهذا الجدول كنت قد قدمته لرسالة الماجسيتر.

المراجع.

هذه نظرة عامة لما يحسن أن يشتمل عليه مقترح البحث، مع مراعاة امكانية التقديم و التاخير فيها بما يخدم البحث و اختلاف التخصص.

ربما يرى البعض عدم أهمية بعض النقاط فآمل التعليق أو الاضافة، و إثراء هذه الصفحة لتكون مرجعا مفيدا.

الملحقات:

1- خطة العمل على رسالة الماجستير للإستفادة من المراحل المختلفة فيها و ترتيبها


6 أسئلة تساعدك في إختيار سؤال بحث مميز!

سؤال البحث (Research Question) يمكن أن يتغير في أي مرحلة من مراحل الدراسة أو البحث، لكن، من المهم أن يكون هنالك تركيز على السؤال طوال فترة الدراسة لضمان سيرها في الطريق الصحيح و عدم وجود تشتيت أو خروج عن المسار. و لذلك، من المهم جدا صياغة سؤال البحث (Research Question) أو أسئلة البحث (Research Questions) بأكبر قدد من الدقة و الصحة (قدر المستطاع) في أوائل مراحل الدراسة و إعطائها القدر الذي تستحقه من النقاش و البحث و التطوير، ذلك أن عدم صياغتها بالشكل الصحيح في المراحل الأولى قد يتسبب في بعض المشاكل.

الآن و قد تعرفنا على مدى أهمية صياغة سؤال البحث بالشكل الصحيح مبكرا، دعونا نتطرق لبعض صفات سؤال البحث الجيّد.

لماذا؟ مالغرض من ذلك؟

سؤال البحث الجيّد من المهم أن يكون قابلا للإجابة عليه إذا ما قام بشخص ما بطرح تساؤل بسيط…لماذا؟ أو ما أهمية ذلك؟ بمعنى آخر، من المهم أن يكون سؤال البحث يستحق الإجابة عليه، و إلا، فلماذا يتعب الباحث نفسه في شئ لا يستحق الإجابة و الوقت!

 

هل هو محدد (Focused, Specific) و ليس عام أو نطاقه واسع (Broad)؟

التركيز في سؤال البحث من المفترض أو دعونا نقول من الأفضل أن يكون محدداً و ليس عاماً أو ذو نطاق واسع. السبب الأساسي وراء ذلك هو أنه كلما زاد نطاق البحث، زاد الجهد المرتبط بتحقيقه (على الأغلب)، و الباحث يودّ أن ينتهي من دراسته في الوقت المحدد له. ذلك أنه ليس لديه الموارد المتاحة (الوقت، الفريق البحثي، الخ…) ربما لآخرين في دراسات أخرى ذات نطاق واسع.

 

هل يمكن الإجابة عليه (Answerable)؟

لا يحتاج للتفصيل لكن من المهم أن يكون سؤال البحث قابل للإجابة عليه في ظل المعلومات و الخبرات و الموارد (مال، وقت) التي لدى الباحث و في ظل أساليب و أدوات البحث المتاحة و التي ينوي الباحث استخدامها. و لا بد أن يحرص الباحث هنا على التأكد من أن نوعية أسلوب و أدوات البحث المبتعة ستمكنه من الحصول على البيانات التي تساعده في الإجابة على السؤال. ذلك أنه في بعض الأحيان، قد لا تكون الأساليب البحثية أو الأدوات المستخدمة مناسبة لنوعية البيانات التي يرغب الباحث في الحصول عليها و تحليلها لخدمة أهداف الدراسة.

تجدر الإشارة هنا إلى أنه من غير المنطقي أن تعرف إجابة السؤال قبل عمل البحث العلمي و إلا لم يعد بحثا علميا، و هذا ليس المقصود هنا.

للتوضيح، هنالك العديد من المشاكل التي لو حاول الباحث أن يحلها في العالم لن يستطيع حلها بمفرده نظرا لتعقيدها أو إستلزامها للكثير من الموارد. فعلى سبيل المثال، بعض الأبحاث تحتاج إلى العديد من فرق البحث و الباحثين للبحث في الموضوع و التوصل لحل بتظافر مثل هذه الجهود. و في هذه الحالة، من المستحيل أن يتمكن الباحث بمفرده من الإجابة على مثل هذه الأسئلة أو إيجاد حلول لمثل هذه المشاكل.

في حال كان موضوع البحث معقدا، يمكنك تحديد نطاق محدد للدراسة (راجع السؤال الثاني أعلاه!)، بحيث تقوم بتحديد جزئية محددة تقوم بالبحث فيها بقدر الموارد التي لديك كفرد.

 

هل فيه إبتكار أو إستحداث شئ جديد (Original)؟

من المهم أن لا يكون سؤال البحث قد تمت الإجابة عليه! فالباحث يهمه أن يكون هنالك إبتكار و أثر واضح (Original contribution to knowledge) من هذا العمل خصوصا إذا ما كان ذلك متطلباً لتجاوز مرحلة علمية مثلا (كالدكتوراة).

 

ما مدى جودة و أثر الدراسة و مخرجاتها؟

من المهم أن تقدم المخرجات الإجابة الشافية لكل ما يتعلق بسؤال البحث من مخرجات. فمثلا، إذا كان سؤال البحث يقارن بين متغيرين، من غير الممكن أن يقوم الباحث بجمع و تحليل متغير واحد و إهمال الآخر! أيضا، من المهم أن يفكر الباحث في المخرجات المتوقع تحقيقها عند الإجابة على سؤال أو أسئلة البحث، ذلك أنه هنالك خطر في حالة عدم التفكير فيها مسبقا و هو أنه قد يكون هنالك مخرجات مختلفة عمّا كان متوقعاً، و بالتالي، قد يجد الباحث نفسه غير قادراً على تحليل هذه النتائج أو ربطها بدراسته. و في بعض الأحيان، قد يجد الباحث أنه لم يقم بصياغة سؤال بحث مناسب!

 

هل سؤال البحث مثير للإهتمام؟

في كثير من الأحيان قد لا يكون لدى البعض الحرية في إختيار سؤال البحث المناسب أو المثير لاهتمامهم إما بسبب أنهم أوكلوا بدراسة ما أو كانوا جزءً من الفريق. لكن، إذا كانت لدى الباحث حرية اختيار أسئلة البحث، من الضروري أن يحرص كل الحرص على أن تكون هذه الأسئلة مثير لاهتمامه أو في مجال عمله أو أنها قد تفيده هذه الخبرة مستقبلا، بمعنى، أن تكون المواضيع التي سيحتاج لدراستها و المرور عليها للإجابة على سؤال البحث مواضيع تثير إهتمامه أو يرغب في تعلمها أو التعرّف عليها. لأنه من المزعج أن يقرأ و يدرس الشخص مواضيع عدة لفترات طويلة (٣-٤ سنوات في الدكتوراة مثلا) و هي ليست من إهتمامه أو لا يمكنه الإستفادة منها مستقبلا. لأن الباحث سيشعر بالضجر منها، و أيضا، غالبا ما سينساها بسرعة بمجرد إنتهاء العمل، و بذلك، يفقد هذه الأكوام من المعرفة التي تلقاها و بناها طيلة سنين.

المصدر

مراجع

Principles of Good Research & Research Proposal Guide

How to Write a Research Proposal, Birmingham City University

الصفحة 1 من 4