الراعي الذهبي

اتحاد طلاب اليمن في الصين يختتم أنشطته بمناسبة ذكرى ثورتي سبتمبر وأكتوبر بفعالية احتفائية.

احتفالاً بمناسبة أعياد الثورة سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر أقام اتحاد طلاب اليمن في الصين عدد من الأنشطة ابتداءً من عشية السادس والعشرين من سبتمبر في الأسبوع الماضي، حيث قام الطلاب احتفاءً بهذه المناسبة بعمل احتفائية إلكترونية على كل وسائل التواصل الاجتماعي، كما أقامت اللجان الطلابية في المدن والمقاطعات فعاليات اجتماعية بهذه المناسبة، وفي هذا الصدد أعدت اللجنة الاجتماعية والثقافية مسابقة تاريخية لتذكيز الطلاب بأبرز المحطات التاريخية المصاحبة للثورتين، حيث فاز في هذه المسابقة بالمركز الأولى المتسابق احمد الكهالي والمركز الثاني عبد الله مجلي والمركز الثالث مازن غانم
واختتمت هذه البرامج والأنشطة بفعالية فنية وخطابية إلكترونية إحتفالا بهذه المناسبات الوطنية التي شكلت فارق كبيرا في تأريخ اليمن الحديث وأخرجته من بين قضبان الإمامة وإذلال الاستعمار.
تأتي هذه الفعالية انطلاقاً من دور اتحاد طلاب اليمن في الصين في إحياء هذه المناسبات والتأكيد على دور الطلاب والمثقفين في طريق التحرر من الاستبداد والاستعمار بكل أشكاله.
تخلل الفعالية العديد من الفقرات الفنية والأدبية والخطابية المتنوعة احتفالاً بهذه المناسبات .
على ذات السياق أكد الدكتور ثابت الاحمدي على أهمية هذه المناسبات وعلى ضرورة أن تضل أهداف هذه الثورات حاضرة في أذهان الشباب اليمني فهم وحدهم من يعول عليهم بناء اليمن الذي ينشده الجميع.
من جهة آخرى أكد رئيس اتحاد طلاب اليمن في الصين يحيى علي جابر خلال كلمته على أهمية دور الاتحاد في هذا الجانب وكافة الجوانب الأخرى التي تهم الطالب اليمني في بلد الاغتراب، كما ذكر الطلاب بدورهم الأساسي الذي يجب عليهم القيام به في ميادين العلم ومجالات المعرفة، وأكد أنهم الأمل المنشود الذي تنتظره بلادنا.

كما ذكرت الدكتورة ريم العريقي في كلمة الطلاب التي ألقتها بهذه المناسبة على أهمية دور الطالبة اليمنية الى جانب اخيها الطالب اليمني في إنجاح كافة الفعاليات على مختلف المجالات والاصعدة المختلفة

حضر الفعالية الدكتور ثابت الاحمدي الباحث في شؤون الفكر الاسلامي والتاريخ السياسي وعضو دائرة الشؤؤن الاعلامية والثقافية برئاسة الجمهورية.
والشاعر ابراهيم العزي وعدد كبير من الطلاب والطالبات والجالية اليمنية في جمهورية الصين الشعبية.

 

الراعي الفضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى