الراعي الذهبي

بيان صادر من اتحادات طلاب اليمن في دول الإبتعاث بخصوص مستحقات الطلاب المتأخرة

بيان

تتابع اتحادات طلاب اليمن في الخارج بقلق بالغ عبث الجهات الرسمية في التعليم العالي وبعض السفارات بمستقبل الطلاب اليمنيين في الخارج والتأخير الغير مبرر له في صرف مستحقاتهم، والمماطلة في حل قضاياهم؛ فرغم الوعود المتكررة بحل قضايا الطلاب يزداد وضع الطلاب ومشاكلهم سوءً وتعقيداً ، بل إجراءات الإقصاء واللامبالاة والتقصير والإهمال من قبل جهات الابتعاث وبعض السفارات.

لقد ناشد الطلاب اليمنيين في الخارج جميع الجهات المعنية لإيجاد حلول جذرية لقضايا الطلاب وضبط المسؤولين المتسببين فيها، ولكن النتائج تأتي عكس ما ينادي به الطلاب؛ فبعد وعود بتقليل الفترة بين صرف الأرباع وصرف الأرباع المتأخرة لدى الحكومة، ندخل خلال أيام قلائل في استحقاقات الربع الرابع للعام 2020 بينما لم يستلم الطلاب مستحقات الربع الأول لهذا العام، مما يزيد الأرباع المتأخرة إلى أربعة أرباع بعدما كانت ربعين في السنة الماضية؛ وبينما ينادي الطلاب بحث البعثات الدبلوماسية على حفظ كرامة الطالب اليمني في الخارج والحفاظ على حقوقهم القانونية في دول الابتعاث، يستمر بعض السفراء في امتهان كرامة الطلاب واستخدام صلاحياتهم الدبلوماسية لاستدعاء الشرطة والأمن لاعتقال الطلاب بدلاً من الدفاع عنهم، وهذا ما تكرر من سفير الجمهورية اليمنية في روسيا، وآخرها استدعاءه لقوات مكافحة الشغب لاعتقال الطلاب الذين أغلقت أبواب السفارة في وجوههم.

وعليه، وبعد أن وصل الطلاب اليمنيين في الخارج إلى مرحلة اليأس من تحرك الجهات الرسمية والإلتفات إلى قضاياهم، فإننا في اتحادات طلاب اليمن في الخارج نطالب فخامة رئيس الجمهورية المشير / عبدربه منصور هادي، ونائبه الفريق / علي محسن الأحمر، ودولة رئيس مجلس الوزراء د. معين عبدالملك، ورئيس مجلس النواب الشيخ/ سلطان البركاني بالاستجابة لمطالب الطلاب وهي كالتالي:
– أولاً: صرف مستحقات الطلاب للربع الأول والثاني والثالث للعام 2020 والبدء في تجهيز مستحقات الربع الرابع.
– ثانياً: إقالة جميع المقصرين والمتسببين في تأخر مستحقات الطلاب وإحالتهم للتحقيق.
– ثالثاً: إعتماد طلاب الاستمرارية، وموفدي الجامعات وطلاب التبادل الثقافي المتواجدين في دول الابتعاث والطلاب الحاصلين على توجيهات بإضافتهم ضمن كشوفات المساعدات المالية.
– رابعاً: إعادة جميع الطلاب الذين تم إسقاط أسمائهم من كشوفات الربع الرابع والذين لم يستطيعوا إكمال دراستهم أو مناقشة أطروحاتهم بسبب جائحة كورونا، وتصحيح بينات من ورد أمام أسماءهم آخر مصرف والتمديد لهم حسب قانون الابتعاث.
– خامساً: إقالة سفير الجمهورية اليمنية في روسيا – أحمد الوحيشي – لمخالفته العرف الدبلوماسي وامتهانه لكرامة الطلاب اليمنيين في روسيا.
– سادساً: إيجاد حل فوري وعاجل لمشكلة الطلاب والخريجين العالقين في الصين وجميع دول الابتعاث.

ختاماً، نؤكد في اتحادات طلاب اليمن بأننا سنتخذ خطوات تصعيدية حتى الاستجابة لجميع مطالب الطلاب، وندعوا الطلاب للمشاركة في الخطوات التصعيدية التي ستدعوا إليها الاتحادات خلال الأيام القليلة القادمة، كما ندعوا المنظمات الحقوقية وجميع الإعلاميين والناشطين دخل اليمن وخارجها للتفاعل مع قضايا الطلاب اليمنيين في الخارج حتى تصل إلى الجهات المعنية.
والله ولي التوفيق،،،

صادر عن اتحادات طلاب اليمن في الخارج بتأريخ 13/8/2020

#اصرفوامستحقاتالطلاب
#كفىعبثاًبحقوق_الطلاب

الراعي الفضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى