الراعي الذهبي

مناشدة خريجي الصين إلى فخامة رئيس الجمهوية / المشير عبدربه منصور هادي

فخامة رئيس الجمهوية/  المشير عبدربه منصور هادي         المجترم                     

تهديكم الهيئة الإدارية لاتحاد طلاب اليمن في الصين أطيب التحايا ،،،،

الموضوع : منح التبادل الثقافي للعام 2017-2018م-  والمنح التي تعطي من الجامعات في الصين للملحقية الثقافية بموجب عقود خاصة.

بالإشارة إلى الموضوع أعلاه فإنه يوجد عدد كبير من الخريجين  لدرجتي البكالوريوس و الماجستير لهذا العام من مختلف الجامعات الصينية و من مختلف التخصصات ، و نظراً للوضع الذي تمر به البلاد من اقصاها إلى أقصاها فإن هؤلاء الخريجين لن يجدوا بيئة لاحتضانهم و احتضان تخصصاتهم لا سيما في مثل هذا الوضع الذي تمر به بلدنا الحبيب.

اتحاد طلاب اليمن في الصين و من منطلق واجباته في تمثيل طلاب اليمن في الصين،،  يتقدم اليكم و كله أمل في أنكم دائما و أبدا ستقفون بجانب تأهيل و إعداد أبنائكم الطلاب وذلك بالتوجيه إلى الجهات المختصة باعتماد منح التبادل الثقافي لهذا العام لخريجي الصين  المقيمين في الصين( مرفق لكم طئ هذا مبررات و ضرورات اعتماد منح التبادل الثقافي لخريجي الصين ).

نكتب لكم هذه الرسالة و قلوب و عقول زملائنا الخريجين ترجف خوفا من عدم اعتماد المنح لهم كون الكثير منهم يدرس و معه عائلته و تكاليف العودة إلى الوطن أصبحت في منتهى الغلاء لا يستطيعون كطلاب تحملها و كذا تعلمون توقف اصدار تصاريح العبور للطلاب اليمنيين في أكثر من بلد عربي، إضافة إلى عدم صرف مستحقاتهم السابقة وعدم تسديد رسوم الجامعات.

نعلم حجم المهام الملقاة على عاتقكم، لكن اضطررنا لمناشدتكم بعد أن ضاقت بالأخوة الخريجين السبل وتم مخاطبة الجهات المسؤولة عن المنح في الحكومة ابتدأً بالمستشار الثقافي و السفير اليمني في الصين –  وكيل وزارة التعليم العالي لقطاع البعثات – وزير التعليم العالي- أمين عام مجلس الوزراء – نائب رئيس الوزراء- رئيس الوزراء ، لكن لم نلمس أي جدية أو شفافية في هذا الجانب ولم نحصل على أي رد رسمي من قبلهم ، وبسبب هذا التعامل و اللامبالاه هناك  حوالي 200 طالب خريج يساقون للمجهول.

وعليــــــــــــــه: تكرموا مشكورين بالإطلاع والتوجيه إلى الجهات المختصة بإعتماد منح التبادل الثقافي ومنح الجامعات الصينية ذات العقود الخاصة بين السفارة والجامعات الصينية  لهذا العام  للطلاب الخريجين والمقيمين في الصين وفق معايير التنافس العلني والشفاف وبإشراف الجهات الممثلة للجمهورية اليمنية في الصين .

وتقبلو خالص التحية والتقدير،،،،

الهيئة الإدارية لاتحاد طلاب اليمن في الصين

24.02.2017

مبررات و ضرورات اعتماد منح التبادل الثقافي لخريجي الصين

  1. خريجي الصين لهم الأولوية كونهم يتكلمون اللغة الصينية و لهم سجل أمني نظيف حيث و الجهات الصينية تفضل أن يكون الطالب خريج الصين للالتحاق بالمنح.
  2. بسبب وضع بلدنا الحبيب المأساوي و صعوبة تنقل المواطنين بين المحافظة و الأخرى فإن مبدأ تكافؤ الفرص يصعب تحققه بينما يمكن تحققه فيما لو تم اعتماد المنح على خريجي الصين كونهم من ينتمون لكل مناطق اليمن.
  3. الإعلان عن منح التبادل الثقافي في اليمن و اعتمادها من هناك، سيحرم الكثير ممن لن يتمكنوا من الوصول الى الصين ،،حيث أن السفارة الصينية مغلقة حاليا و كذا فيز العبور موقفة في أكثر من بلد عربي و الذي بدورة سيحرم اليمن من الاستفادة من أغلب منح التبادل الثقافي نظرا لصعوبة دخولهم إلى الصين.
  4. الطلبة الخريجين لهذا العام لديهم استعداد تام للتنازل عن أي مطالبات بتعزيزات أو مستحقات مالية، بينما يتطلب اعتماد منح التبادل الثقافي عبئا كبيرا على الحكومة في ضرورة حصولهم على تذاكر سفر و فيز عبور (متوقفة حاليا) ناهيك عن التعزيز المالي و الذي يتطلب تعزيزات بملايين الدولارات.(بالإمكان إضافة شرط قبول الخريجين يتمثل بالتنازل عن أي التزامات للحكومة تجاه المبتعثين).
  5. الالتزامات المترتبة على الدولة للطلبة الخريجين في حالة اذا لم تعتمد هذه المنح مثل تذاكر السفر و فيز العبور في الوقت المناسب و المحدد حيث أن وضع الطلاب لا يحتمل الاخلال أو تجاوز الاقامة المسموح بها في الصين مما قد يترتب عليها تبعات كبيرة على كل الطلاب و الجالية اليمنية ككل (كما نعلمون أن غرامة كسر الفيزة لليوم الواحد تقترب من 100 دولار)
  6. أن اعتماد منح التبادل الثقافي لخريجي الصين المقيمين في الصين ستوفر ملايين الدولارات على ميزانية الحكومة اليمنية كون ابتعاث متقدمين جدد يتطلب تعزيزا ماليا بملايين الدولارات كتذاكر سفر و تعزيزات مالية، غي حين أن الحكومة لم تحل مشاكل الطلاب السابقين من مستحقات ورسوم .
  7. إن طلب الطلاب هذا يتفق و توجيهات مجلس الوزراء بشأن الاستفادة من منح التبادل الثقافي الخاصة بالدراسات الجامعية و العليا ونظراً لتوقف الابتعاث من الداخل بسبب الظروف الراهنة أسوة بما تم  في مصر لهذا العام وما تم  في الصين للعام الماضي حيث تم الترشيح و المفاضلة من قبل الملحقيات الثقافية بالتعاون مع الإتحاد العام.
  8. الخريجون يطالبون أن يعلن عن المنح وعددها ويتنافس عليها كل الخريجين من الجامعات الصينية لهذا العام وفق معايير واضحة وشفافة  يتساوي أمامها الجميع كما تم العام الماضي من قبل الملحقية الثقافية.

وتقبلو خالص التحية والتقدير،،،

الهيئة الإدارية لاتحاد طلاب اليمن في الصين

  24.02.2017

الراعي الفضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف حاجب الاعلانات لتتمع بتصفح كامل للمقالات